• نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نشط الطلاب للمسألة حتى اهتدى أحدُ نجبائهم إلى أن للدكتور سالم عياد من جامعة عين شمس، وَلَعًا بها وشُغْلًا طويلا؛ فدعوتُه للمحاضرة فيها بكليتنا، وجعلتُها ندوة عامة -ولكنها مقررة على Read More
  • نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد "العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم" رسالة طلال بن أحمد بن سالم الزعابي لاستكمال متطلبات نيل درجة الماجستير من قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم Read More
  • نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد "تَفْسِيْرُ الْقُرْآنِ الْكَرِيْمِ لِابْنِ فَـُوْرَكَ: دِرَاْسَةٌ وَتَحْقِيْقٌ" رسالة عمر محمد عبد الغفور للماجستير، إلى قسم البحوث والدراسات التراثية، بمعهد البحوث والدراسات العربية (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم). للدكتور محمد Read More
  • نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" ‏11 فبراير، 2011‏، الساعة ‏12:32 صباحاً‏ جامعة القاهرة كلية دار العلوم قسم النحو والصرف والعروض نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" رسالة Read More
  • برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام 29/2/1436=23/12/2014 "سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ" صباحا، أيها الإخوة والأخوات، وطاب مسعاكم إلينا! بسم الله سبحانه وتعالى وبحمده، وصلاة على رسوله وسلاما، ورضوانا على صحابيته وتابعيهم، حتى نلقاهم! Read More
  • نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    "أتقدم بالشكر خالصا للأخ الكريم الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر، على ملحوظاته الرائعة التي قدمها، وعلى أسلوبه السخي في تقديمها، الذي أثبت بدوره أن القدرة الفنية قادرة على أن تضيف Read More
  • نقد المسكوت عنه في الخطاب

    نقد المسكوت عنه في الخطاب

    أعجبني استدراكك بالتمييز بين أفعال السكوت وأفعال الكلام، بأن قوة السكوت التأثيرية أشد من قوته الإنجازية، وقوة الكلام الإنجازية أشد من قوته التأثيرية. ولكن السؤال هنا: هل قوة الكلام التأثيرية Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
الدرجة العلمية وما بعدها، للدكتور محمد زهران

الدرجة العلمية وما بعدها، للدكتور محمد زهران

محمد جمال صقر . نشرت في مقالاتهم 583 لاتعليقات

Share Button

شخصيتنا اليوم هو دكتور “خمس مرات” بالإضافة إلى ست دبلومات.. إنه دكتور مضروب في خمسة.. الدكتور حامد عبدالله ربيع أستاذ العلوم السياسية والاقتصاد بجامعة القاهرة

الدرجة العلمية.. وما بعدها
[جريدة الشروق السبت 7/5/2016]
=================
لمحمد زهران
[عضو هيئة التدريس بجامعة نيويورك فى تخصص هندسة وعلوم الحاسبات، حاصل على الدكتوراه فى نفس التخصص من جامعة ميريلاند الأمريكية، له العديد من الأبحاث العلمية المنشورة فى الدوريات والمؤتمرات الدولية، بالإضافة إلى الأبحاث والتدريس.. له اهتمامات عديدة بتاريخ وفلسفة العلوم ويرى أنها من دعائم البحث العلمى، يستمتع جداً بوجوده وسط طلابه فى قاعات المحاضرات ومعامل الأبحاث والمؤتمرات، أمله أن يرى الثقافة والمعرفة من أساسيات الحياة فى مصر].
============================
ينبهر الناس بشيئين: الدرجة العلمية العالية والمدة التي تم الحصول فيها على هذه الدرجة، فنحن عادة نربط الدرجة العلمية بالمعرفة ونربط المدة بالذكاء، عندما ترى أحدا يسبق اسمه الـ”د.” فأنت تفترض أنه يعرف الكثير في مجال تخصصه، قد يكون هذا صحيحاً عندما حصل على الدرجة ولكن هل مازال صحيحاً بعد مرور عشر سنوات مثلاً على حصوله على الدرجة؟ إذا كان هذا الشخص ينشر أبحاثاً في مجلات أو مؤتمرات محترمة في مجاله فهذا معناه أنه مازال مطلعاً على الحديث من علمه ويتفكر فيه ويبدع الجديد فيه، ولكن ليس كل من حصل على الدكتوراه يعمل في البحث العلمى، فماذا إذا كان يعمل في الصناعة مثلاً أو كاستشارى؟ إذا كان ناجحاً (النجاح الحقيقى وليس النجاح المعتمد فقط على العلاقات) في عمله فهذا دليل على إحاطته بالحديث من تخصصه وبراعته في تطبيقه، فماذا إذا لم يكن هذا أو ذاك؟ شخص حصل على الدكتوراه من عشر سنوات ولم ينشر شيئاً ولم يعمل في مجال تخصصه، فماذا بقى من هذه الـ”د.”؟ إذا كان قد حصل عليها من جامعة مرموقة وتعلم فيها بجد (الشرطان معاً) فسيكون معه مهارة التفكير العلمى والنقدى الذى يمكن تطبيقه في مجالات شتى، ولهذا نرى الكثير من العلماء قد حصلوا على الدكتوراه في تخصص ثم أبدعوا في تخصص آخر، عالم الرياضيات والفلسفة الألماني العظيم جوتفيرد ليبنيز (Gottfried Wilhelm Leibniz) حاصل على الدكتوراه في القانون!

أما إذا لم يكن الشخص الحاصل على الدكتوراه يقوم بأبحاث أو يساهم في الصناعة أو يستخدم التفكير العلمى السليم في مجال آخر فلا تكترث بهذه الـ”د.” ولا تنبهر بها.. فماذا عن المدة التي تم الحصول فيها على الدرجة؟ نحن نعتبر أن من يحصل على الدرجة في مدة قصيرة هو عبقرى، وهذا إلى حد ما صحيح ولكن يؤكده ما بعده أي ما فعله هذا الشخص بعد حصوله على الدرجة، هل ظهرت عبقريته بعد ذلك؟ إذا لم تظهر هذه العبقرية في أي شيء آخر بعد التخرج فهذا معناه أن هذا الشخص كان محظوظاً فقط أثناء الدراسة: جاءت نتائج البحث مبشرة سريعاً بضربة حظ أو المشرف يريد تخريج طلبة سريعاً للحصول على ترقية أو للتقاعد أو أي سبب آخر.. ما أريد قوله هو ألا تنبهر بالدرجة حتى ترى نتائجها.. فماذا لو كان هذا الشخص حاصل على عدة درجات علمية؟ كيف نقيمه؟

شخصيتنا اليوم هو دكتور “خمس مرات” بالإضافة إلى ست دبلومات.. إنه دكتور مضروب في خمسة.. الدكتور حامد عبدالله ربيع أستاذ العلوم السياسية والاقتصاد بجامعة القاهرة المولود بصعيد مصر عام 1925، حصل على ثلاث شهادات دكتوراه من جامعات إيطاليا: واحدة فى علم الاجتماع التاريخي لمجتمعات البحر المتوسط من جامعة روما عام 1950 وأخرى في فلسفة القانون عام 1951(!!) ثم ثالثة في العلوم النقابية تخصص اقتصاديات العمل عام 1954، قبل أن نتكلم عن الدكتوراه الرابعة والخامسة من فرنسا يجب أن نذكر شيئاً مثيراً في بعثة إيطاليا التي بدأها عام 1948، أثناء هذه البعثة عاش الدكتور حامد ربيع عشر سنوات في دير “سان فرانشيسكو” بالفاتيكان حيث عايش الرهبان و درس الكثير من العلوم من المصادر الأصلية بل و أتقن اللاتينية، هذا التجرد و الإنقطاع التام للعلم هو ما ساعده على القيام بدراساته الأسطورية، بعد إيطاليا نال الدكتور حامد درجة دكتوراه الدولة في العلوم القانونية من جامعة باريس عام 1959، ثم درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من نفس الجامعة عام 1963. ولن نتكلم عن الدبلومات أو شهادة الـ(Agrégation) المروموقة من فرنسا!

إذا نظرنا إلى هذه التخصصات التي درسها الدكتور حامد ربيع بعمق وصل إلى الدكتوراه لوجدنا أن هناك خيطاً يصل بينها، هذا الخيط هو النظرية السياسية و تعريفها كما يقوله الدكتور في حديثه الرائع مع محمود عوض (الرائع أيضاً) في كتاب هذا الأخير “من وجع القلب”: مختلف الوسائل والأدوات الفكرية والتجريبية التي تسمح بالتحكم في النشاط السياسي”. ويستطرد الدكتور في هذا الحديث ويقول: “عالم النظرية السياسية عندماً يحلل موقفاً سياسياً معيناً يظل يجمع العناصر المتناثرة ثم يلجأ إلى علمه وخياله معاً لكى يخرج في النهاية بصورة متماسكة تعبر بقدر الإمكان عن الواقع الحى”، وهنا يجب أن نذكر أن عالمنا كان بارعاً جداً في التنبؤ السياسي.. و الآن ماذا بعد الحصول على كل هذه الخبرات والشهادات؟ هل ننبهر؟.. فلننتظر قليلا.

الدكتور حامد ربيع قام بإنشاء مركز الدراسات الإنمائية في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة وأشرف على إنشاء المعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية المصرية وعمل أستاذ خارجي في جامعات الخرطوم وبغداد وروما وباريس ودمشق والجزائر والكويت ومحمد بن سعود وجامعة ميتشيجان الأمريكية بل وله أكثر من 40 كتاباً وعدة مئات من المقالات العلمية.. ومناصب أخرى تجعل هذه القائمة طويلة للغاية … الآن آن لنا أن ننبهر!

رحم الله الدكتور حامد ربيع الذى توفى عام 1989 في ظروف مازال يكتنفها الغموض حتى الآن.. أحب أن أقول لأجيالنا الشابة من العلماء أو من يريدون أن يسلكوا هذا الطريق: لا تنبهر بالدرجات العلمية و ا تسعى لها لمجرد إبهار الآخرين، يجب أن يكون عندك مشروع معرفى تتحرك من خلاله، عندها سيكون العلم طوع بنانك لتحسين هذه الحياة التي نحياها.

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

error: Content is protected !!