• هلهلة الشعر العربي القديم

    هلهلة الشعر العربي القديم

    ...يبدو البحث لقارئه، في أمر الجَزالَةِ (صفة الشعر العربي القديم) والإِجْزالِ (إخراج الشعر العربي القديم على هذه الصفة) والتَّجْزيلِ (الحكم على الشعر العربي القديم بهذه الصفة) وأمر الرَّكاكَةِ (ضِدّ الجزالة) Read More
  • (حزب الله) كلمتي وإنشاد قصيدة الإلبيري

    (حزب الله) كلمتي وإنشاد قصيدة الإلبيري

    في جريمة البغي الصهيوني على غزة نتذكر موقفنا هذا في جريمة البغي الصهيوني على لبنان الذي ربطناه بالبغي الصهيوني قديما على غرناطة الأندلسية واحتفينا بثورة المسلمين الكلمة مجتزأة من مهرجان Read More
  • مقام البهجة

    مقام البهجة

  • لحن العمل

    لحن العمل

    [دُعيت اليوم إلى نظم أغنية أطفالية تربوية، فنَظمتُ من فوري هذه الأبيات؛ فأُنكر عليّ أن يفهمها الأطفال، فزعمتُ أنهم إنما يتعلقون بلحنها -إذا جادَ- أولَ ما يتعلقون، ثم بعدئذ يكون Read More
  • أقران إبليس

    أقران إبليس

    من ينكر أن مؤسسات مصر معرضة فيما يأتي للانقلاب رأسا لعقب غاية ومنهجا وأسلوبا وإدارة! أرى أنه لا أحد! إذا كان هذا هكذا أفتغيب عن عقلٍ كبير أو صغير، حاجةُ Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
فتاوى لغوية (بحر عروضي جديد)

فتاوى لغوية (بحر عروضي جديد)

محمد جمال صقر . نشرت في استطراداتي 986 لاتعليقات

Share Button

ذلك أن ناظمها الفاضل اشتمل في نفسه على أول حروف التفعيلة الأولى من كل شطر من شطري كل بيت، ورتب دندنته على البدء مما بعد ذلك؛ فكان كأنه ارتكب علة الخرم القديمة المعروفة فيما أوله متحركان فساكن من تفعيلات أوائل الأبيات، ولكنه متوسع في ذلك كما لا يخفى؛ إذ الخرم ظاهرة محدودة جدا.

سلام عليك د محمد جمال أرجو أن تكون بخير
هل تتفضل علي وتقبل مني استفسارا
وأنا أرددُ ذات مساء:
(أَيَا قَدَريْ مَهْلاً مَهْلا)
حاولت وزنها على البحور الخليلية فأشكل علي ذلك .. (وزن مقترح )
ليس بحراً شعرياً لكنّه في نظري موسيقى. وزنٌ بأسباب بلا تفاعيل :
لا أريد الحذف ولا التغيير فيه ولا التعديل عليه حتى يتضح نوع الوزن الذي قام عليه .. الأمر الذي جعلني
أكتب تفعيلاته و أسأل بعض المختصين
—————————
مفاعلتنْ فعْلنْ فعْلنْ
مفاعلتنْ فعْلنْ فعْلنْ
//0///0 /0/0 /0/0
مثال:
أيا قدَرَي مهْلاً مهْلاً
أنا وجَعَي يبْقى صعْبا
مفاجأَةٌ مرّتْ يوْماً
قنابلُهَا ترْميْ رعْبا
على سهَريْ نامتْ روْحٌ
صنعْتُ لَهَا صدْراً رحْبا
حكايتُنَا طبَعاً ليْستْ
سوى أَمَلٍ يحْويْ حبّا
أريد نقدك ورأيك فيما سبق في حدود 70كلمة لأنها سوف تنشر مع بقية الآراء

وعليكم السلام
ورحمة الله وبركاته
حياك الله وأحيانا بك
وأهلا وسهلا ومرحبا
نعم نعم
حبا وكرامة ونعمة عين
تتخرج هذه الأبيات من بحر المتدارك المخروم الأطراف -أولى تفعيلات صدوره وأعجازه “علن”، لا “فعلن”- على نحو طريف من التغيير.
وتفصيل ذلك أن ناظمها الفاضل اشتمل في نفسه على أول حروف التفعيلة الأولى من كل شطر من شطري كل بيت، ورتب دندنته على البدء مما بعد ذلك؛ فكان كأنه ارتكب علة الخرم القديمة المعروفة فيما أوله متحركان فساكن من تفعيلات أوائل الأبيات، ولكنه متوسع في ذلك كما لا يخفى؛ إذ الخرم ظاهرة محدودة جدا.
وفيما يأتي أورد أشطاره وأوزانها:
أيا قدَرَي مهْلاً مهْلاً
علن فعلن فاعل فاعل
أنا وجَعَي يبْقى صعْبا
علن فعلن فاعل فاعل
مفاجأَةٌ مرّتْ يوْماً
علن فعلن فاعل فاعل
قنابلُهَا ترْميْ رعْبا
علن فعلن فاعل فاعل
على سهَريْ نامتْ روْحٌ
علن فعلن فاعل فاعل
صنعْتُ لَهَا صدْراً رحْبا
علن فعلن فاعل فاعل
حكايتُنَا طبَعاً ليْستْ
علن فعلن فاعل فاعل
سوى أَمَلٍ يحْويْ حبّا
علن فعلن فاعل فاعل
وقد ارتكب مع هذا الخرم التزام ما لا يلزمه من أحوال التفعيلات، والمعروف أن الشعراء يرددون تفعيلات أبياتهم بين أوضاع السلامة والتغير المختلفة، تلطفا في إطار المدرك.
وليس على شاعر من حرج في ارتكاب ما شاء، ولا على متلق حرج في قبول ما شاء، دون أن يكون لهذا القبول ولا لذاك الارتكاب من أثر علمي، حتى تتواتر أجيال الشعراء على مثل صنيع ذلك الشاعر، وأجيال المتلقين على مثل قبول هذا المتلقي؛ فعندئذ يضطر العروضيون إلى اعتباره في علم العروض وفي تعليمه.
والسلام!
جزاك الله خيرا ورفع قدرك
ولك الشكر العميق دكتورنا الحبيب

Share Button

Comments

comments

أترك تعليق

error: Content is protected !!