• نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نشط الطلاب للمسألة حتى اهتدى أحدُ نجبائهم إلى أن للدكتور سالم عياد من جامعة عين شمس، وَلَعًا بها وشُغْلًا طويلا؛ فدعوتُه للمحاضرة فيها بكليتنا، وجعلتُها ندوة عامة -ولكنها مقررة على Read More
  • نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد "العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم" رسالة طلال بن أحمد بن سالم الزعابي لاستكمال متطلبات نيل درجة الماجستير من قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم Read More
  • نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد "تَفْسِيْرُ الْقُرْآنِ الْكَرِيْمِ لِابْنِ فَـُوْرَكَ: دِرَاْسَةٌ وَتَحْقِيْقٌ" رسالة عمر محمد عبد الغفور للماجستير، إلى قسم البحوث والدراسات التراثية، بمعهد البحوث والدراسات العربية (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم). للدكتور محمد Read More
  • نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" ‏11 فبراير، 2011‏، الساعة ‏12:32 صباحاً‏ جامعة القاهرة كلية دار العلوم قسم النحو والصرف والعروض نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" رسالة Read More
  • برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام 29/2/1436=23/12/2014 "سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ" صباحا، أيها الإخوة والأخوات، وطاب مسعاكم إلينا! بسم الله سبحانه وتعالى وبحمده، وصلاة على رسوله وسلاما، ورضوانا على صحابيته وتابعيهم، حتى نلقاهم! Read More
  • نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    "أتقدم بالشكر خالصا للأخ الكريم الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر، على ملحوظاته الرائعة التي قدمها، وعلى أسلوبه السخي في تقديمها، الذي أثبت بدوره أن القدرة الفنية قادرة على أن تضيف Read More
  • نقد المسكوت عنه في الخطاب

    نقد المسكوت عنه في الخطاب

    أعجبني استدراكك بالتمييز بين أفعال السكوت وأفعال الكلام، بأن قوة السكوت التأثيرية أشد من قوته الإنجازية، وقوة الكلام الإنجازية أشد من قوته التأثيرية. ولكن السؤال هنا: هل قوة الكلام التأثيرية Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7

أرشيف ديسمبر, 2019

منى عبد الحميد صقر

محمد جمال صقر 93

لم تسبقني إلى الدنيا إلا بعامين، ولكنها كانت دائما أقوى براهين قول المصريين: “أكبر منك بيوم يعرف عنك بسنة”؛ فقد كانت من طمأنينة روحها وسلامة قلبها ورجاحة عقلها وبعد نظرها وطموح همتها، كأن بيني وبينها سبعمئة وثلاثين سنة؛ فتَلْمَذْتُ لها طفلَيْنِ نرعى الحكايات؛ فيا ليتنا لم نكبر، ولم تكبر الحكايات! تقوم لي قبل الفجر، توقظني لتذاكرني في دروس الابتدائية، وتثني لي على ما أوفق إليه وهو أحد أفضالها، وتمثل لي مثال الموهوب الذي أحسن شكر الموهبة؛ فلم تخذله قط، لا في حفظ كتاب الحق -سبحانه، وتعالى!- ولا في بلوغ غايات التفوق طوال مراحل الدراسة، حتى لقد اختارت وهي صغيرة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية -وهي مجمع صفوة طلاب مصر- فكان لها ما اختارت! وتزاملنا عامين بجامعة القاهرة، تزورني في كليتي لتصادفني في أحد ممراتها، وأزورها في كليتها لأشاركها في بعض محاضراتها الشبيهة بمحاضرات الدراسات العليا! ثم بعد تخرجها في قسم العلوم السياسية تدرس بعض الدراسات التربوية العليا، ثم تتزوج، وتسافر إلى الإمارات لتستقر في دُبَيّ، ثم تنضم هي وزوجها الفاضل إلى فريق سعيد لوتاه (أحد أثرى أثرياء دُبَيّ) الثقافي، وتشتغل بالتعليم، وترأس مؤسستها، وتعد لإذاعة الشارقة مئات المواد التثقيفية الرفيعة، ثم تؤوب إلى مصر لتستقر في القاهرة، ثم تتطلع إلى مسلك تلميذها؛ فتطلب فنون العربية وعلومها في كلية دار العلوم بجامعة القاهرة (نظام التعليم المفتوح) -ولا تجد فيه مثل نفسها، حتى كان مراقبو الاختبارات يقطعون الوقت بالاستمتاع بمتابعتها في أثناء إجابتها أسئلتها- ثم في دبلوم الكلية ذي العامين، ثم في برنامج الماجستير على شدة صعوبة توفيق طلاب الدبلوم إلى توفية متطلبات قبول البرنامج، أختي الحبيبة الأستاذة منى عبد الحميد صقر.

محمد جمال عبيد

محمد جمال صقر 66

عام 2011 يسقط من تقديره وزن كلية الطب على رغم توفيقه فيها، فيحول عنها ملفه إلى كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، ويظل مشغولا طوال فصله الأول بتعرف أساتذتها في مكاتبهم؛ فيتميز لي من جمهور المحتشدين، بطوله الفارع ووجهه المشرق ونشاطه الدائم وتودده الخالص وتطلعه الطامح، ولا يسمع مني اسم فنان أو عالم إلا يجتهد في زيارته إذا كان حيا أو قراءته إذا كان ميتا، غير مبال بما يبذل من جهد ووقت ومال. ها هو ذا يزور أستاذنا الحبيب وصديقنا الجليل الدكتور إبراهيم عوض الأستاذ بقسم اللغة العربية من كلية الآداب بجامعة عين شمس -ولم أره بعدُ رأي عين- ويلزمه حتى يكون هو نفسه من أسباب وثاقة علاقتي به! ثم ها هو ذا يزور أخي الحبيب الدكتور فهر محمود محمد شاكر بقسم اللغة العربية من كلية الآداب بجامعة القاهرة بضع عشرة مرة، حتى يلقاه! وفي خلال ذاك يحتفز إلى الكتابة، ويجترئ على النشر، ويقتدر على فنون الكلية وعلومها، ويستولي على درجاتها كاملة؛ فيتصدر أوائلها، ولكنه يُبتلى عند تخرجه في الفتنة بشدة الخوف من التوظيف؛ فلا يحظى بالعمل معيدا في الكلية التي آثرها على ما سواها؛ فيضطر إلى طلب بعض المنح الخارجية، ويسرني أن أزكيه، تلميذي النجيب محمد جمال عبيد.

عقارب متسامة

محمد جمال صقر 155

عَقْرَبُ الْغَضَبِ أُرِيدُ وَأَسْتَحْيِي وَكَيْفَ وَلَمْ تَعُدْ بِقَلْبِيَ لِلْغُفْرَانِ حَبَّةُ خَرْدَلِ عَقْرَبُ الْإِثْقَالِ عَلَى مَن حَمَاكَ الثِّقْلَ تُثْقِلُ عَامِدًا فَهَبْهُ تَحَامَاهُ فَمَا كُنْتَ فَاعِلَا عَقْرَبُ الرِّيَاءِ إِذَا مِلْتُ عَنْ فِكْرِي لِفِكْرِكَ أَبْتَغِي ثَنَاءَكَ فَلْتَقطَعْ مِدَادَ خَوَاطِرِي عَقْرَبُ التَّمَيُّزِ وَلَيْسَ بِهَا مِنْ مَيْزةٍ غَيْرَ أَنَّها إِذَا قُلْتُ لَمْ تَسْمَعْ وَإِنْ غِبْتُ تَشْهَدِ عَقْرَبُ الْوَهْمِ إِذَا مَا رَآهُ دُونَهُ وَهْوَ فَوْقَهُ فَيَا بَهْجَةً بِالْوَاهِمِ الْمُتَكَبِّرِ عَقْرَبُ الدَّعْوَى تَخَاذَلَ مَنْ يَحْمِيهِ عِنْدَ التَّشَاعُرِ فَأَدْبَرَ يَسْتَرْضِي الْوَغَى بِالتَّنَاثُرِ عَقْرَبُ الْحِيلَةِ يُجَاهِلُنِي وَالْجَهْلُ أَخْبَثُ حِيلَةٍ فَمَنْ ذَا بِإِبْغَاضِي الْمُمَارَاةَ غَرَّهُ عَقْرَبُ الْمَرَارَةِ تَظَلُّ حَلَاوَاتُ التَّجَاهُلِ عَلْقَمًا يُخَالِطُ فِي قَلْبِ الْمُجَاهِلِ سِرَّهُ عَقْرَبُ الْحَرَامِ حَرَامٌ عَلَى النَّحْوِيِّ نَهْجُ مَجَازِهِ حَلَالٌ عَلَى الْأَفْدَامِ مِنْ كُلِّ نَاقِدِ عَقْرَبُ التَّوَافُقِ إِذَا خَرِبَ الدُّكَّانُ فَانْظُرْ فَقَدْ تَرَى هُنَالِكَ سِنَّوْرًا وَفَأْرًا تَوَافَقَا عَقْرَبُ التَّحَاجُزِ إِذَا سَلِمَ الْأَغْنَامُ فَانْظُرْ فَقَدْ تَرَى هُنَالِكَ ضِبْعَانًا وَذِئْبًا تَحَاجَزَا عَقْرَبُ الْحَيْرَةِ إِذَا حَارَ رَبُّ الدَّارِ فِي أَصْلِ دَارِهِ فَأَنَّى لِمَرْبُوبِيهِ بَعْدُ صِيَانُهَا عَقْرَبُ الْحُكْمِ جَعَلْتُ لِمَيْدَانِ الشَّجَاعَةِ حُكْمَهُ إِذَا هُوَ مِنْ حُكْمِ الْجَبَانِ شَفَانِي عَقْرَبُ الْخَفَاءِ عَقَارِبُ لَمْ تُثْقَفْ وَلَمْ يَنْثُ سُمَّهَا الْحُطَيْئَةُ أَوْ صَوْتُ الْمَذَمَّة دِعْبِلُ عَقْرَبُ الْعَقَارِبِ عَقَارِبُ فِي نَارِ الْخِصَامِ تَلَاسَعَتْ فَدَلَّتْ عَلَى أَسْرَارِهَا كُلَّ غَافِلِ

سر الاقتصاد

محمد جمال صقر 122

عن شعراء خمسينيات القرن الميلادي العشرين رأى نزار قباني “أَنَّ الشِّعْرَ رَغِيفٌ يُخْبَزُ لِلْجُمْهُور”، رؤية متولدة من رحم الثقافة الاشتراكية المنتشرة عندئذ. وكما وجدنا في الرغيف الجمهوري الحصى وجدنا في القصيدة الخمسينيّة الحشو، ولكن إذا كان الهَزْل هو الذي أوجد الحصى في ذلك الرغيف فإن الجِدّ هو الذي أوجد الحشو في هذه القصيدة؛ إذ رغب الخمسينيّون رغبة قوية في ابتذال القصيدة للعامة والشُّطّار والعَيّارين؛ فاتخذوا الركاكة مبدأ فمنهجا ومخبرا فمظهرا، يستلهمون أحوال الناس العادية وأحاديثهم اليومية، ويتجنبون الإحكام والتنقيح والتهذيب، بل يتبرؤون من كل كلمة تنسبهم إليها، مثلما يتبرأ الصعلوك الساخط على الأغنياء من كل كلمة تنسبه إليهم! ثم دالت دولة الاشتراكية مادية وثقافية لدولة الاختصاصية، ومثلما صار الباحث أواخر القرن الميلادي العشرين وأوائل ما بعده يستهلك عمرَه أحدُ أجزاء أجزاء الأشياء، صار الأديب ينقطع لأحد النصوص مجتهدا في تجريده من معالم ذلك الابتذال السابق، وأرضاهما جميعا ما فجّره العمل الاختصاصي من أفكار حولت الحضارة الإنسانية كلها من حال إلى حال، واستغرقَهما الاقتصادُ الجديد! لقد تكاثرت الأفكار على الأديب تَكاثُرَ الظباء على خِرَاشٍ (رمز المكروب بالكثرة، المأخوذ من أحد الأبيات المشهورة)، ولكنه لم يحَرْ حيرةَ خِرَاشٍ، بل اتخذ من دلالة عَكْس مقالة النِّفَّريّ: “إِذَا اتَّسَعَتِ الرُّؤْيَةُ ضَاقَتِ الْعِبَارَةُ”، مبدأ ينطلق منه إلى إقلال الألفاظ اشتغالا بتعميق المعاني وتوسيعها، حتى يدل قليل ما يقوله على كثير ما لم يقله، فإذا ما تلقاه المتلقي بعد المتلقي بعد المتلقي غَرُوا بمثل صنيعه، فإذا نصه هذا المقتصد (القليل الألفاظ)، أجمع من المعاني لما لم يكن يجمعه ذلك النص الكثير الألفاظ! والاقتصاد في العربية التَّوَسُّط (الاعتدال)، كأن تتوسط الألفاظ بين الكثرة والقلة، وإنما يعرف الأمر بانتهاج منهج علم المتوسِّطات (علم الإحصاء)، وبه تتجلى نِسبيّته الشديدة -فرُبَّ طويلٍ هنا قصير هناك، وقصيرٍ هنا طويل هناك!- ولكنه في النقد الحديث من صفات النص القصير على وجه العموم؛ فكأنه يراد الآن للأديب والمتلقي جميعا معا إذا طلبا الاقتصاد، أن يُولِّيا وجهيهما شطرَ إقلال الألفاظ!

وارتحل الطيب أبو سويلم، للدكتور السيد شعبان جادو

محمد جمال صقر 30

يبدو أن الحكي سيصاب بضعف الذاكرة؛ ذلك أن الراوي العليم قد ارتحل إلى الجهة الأخرى من ذلك العالم، تدثر بثوبه الأبيض؛ أشار بيديه إلى كل ذريته؛ جمعهم وأفضى إليهم بنظرات الوداع، أوصاهم بالحب؛ ترك البيت الكبير مطمئنا أنه أدى رسالته، في نسك الأولياء أتم شعيرة الصلاة؛ حوله الأطفال يتلون الآيات؛ أي قلب كان! خزانة السرد تلاشت مع رحيله، أجمل الحكايات التي دونتها كنت يا أبي راويها، ألتمس دعابتك الحلوة؛ كتبت جذر أبي وحكاية تلة جادو، مع كل كلمة تكمن قصة ما، أشبعت الكفر حكيا وسردا؛ كم كنت بارعا حين أوجدت في عالمي دفء الماضي!

صور من فيكر

error: Content is protected !!