• رحلة البريمي

    آخر تحديث في 21 من صفر 1436 = 14 من ديسمبر 2014 حمل الكتاب منسقا مفهرس ال PDF بالنقر على الإشارة المرجعية بعد التحميل تحميل (PDF, Unknown)   Read More
  • خمسينات، كتابي الجديد (هدية رمضان والعيد)

    من كان مثلك صقرًا في إرادته فليس يُزعجه شيبٌ ولا هـرَمُ روحُ الشبيبةِ في جنبيك نعرفها وكم يُدِلُّ بها القرطاسُ والقلمُ فاصدح كما شئتَ إنّا منصتون، ولن يضيعَ علمُك؛ لا Read More
  • اللهم إني صائم (كتابي الجديد في عيد موقعنا الثالث السعيد)

    "عجبا لك يا محمد أي عجب! النظرى العجلى تبدي الإعجاب بالكتاب، وتراه إبداعا أدبيا يتلعب باللغة وتتلعب اللغة به كأنه قصيدة أفلتت من النظم وحنت إليه فتشبثت بعقد حباته يواقيت Read More
  • في الطريق إلى الأستاذية

    "الصديق الكبير أ. د. محمد جمال صقر: انتهيت لتوى من قراءة كتابك: "فى الطريق إلى الأستاذية"، الذى استمتعت به أشد الاستمتاع من خلال متابعة المحطات الهامة فى حياتك، وبخاصة أثناء Read More
  • يا لغتاه!

    "طَوال مُزْدَهَر الحضارة العربية الإسلامية تكاملت في وعي بُناتها الفنونُ والعلوم والمهارات اللغوية وغير اللغوية، فلاسفةً كانوا أو أطباءَ أو كيميائيين أو مهندسين أو جغرافيين أو مؤرخين أو أدباءَ أو Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

أرشيف يناير, 2019

الدليل العملي إلى منهجية مراجعة النتاج الفكري لرسالة جامعية في العلوم الاجتماعية والإنسانيات -الذي راجعته- للدكتور عبد المجيد بوعزة وآخرين

بوعزة

محمد جمال صقر 185

… ونود أن نتقدم بخالص شكرنا إلى الصديق الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر الذي أثرى بتعليقاته محتوى هذا الدليل. أ.د.عبد المجيد بوعزة،،،

لقياك يا أبي هو الحياة، لشيمة الحسن تلميذتي المصرية النجيبة

اجمل-بنات-محجبات-عالفيس-بوك-.5-200x300

محمد جمال صقر 34

تدري يا أبي:؛ كلما سرتُ في هذه الدنيا أحاطتْ بي الأحداث من كل جانب، وعصفتْ بي الرياح ثم ألقتْ بي إلى حيث السراب وما لا أدركه. وكلما خطوتُ خطوةً في بحارها قلبتني الأمواج المتلاطمة، ودفعتْ بي يمينًا ويسارًا، علوًّا وسفلًا، ثم رمتْ بي إلى المجهول وما لا أعلمه. وما بين عَصْف الرياح وتَقَلُّب الأمواج تجيء لحظة هادئة وديعة أراك فيها يا أبي؛ فأحيا فيها كل الحياة.

تدمير مكتبة الإسكندرية

٢٠١٩٠١١٤_١١٥٤٢٩

محمد جمال صقر 24

“منذ استسلام المدينة المشروط لم يكن من المسموح السلب أو أخذ الغنائم. ويسجل يوحنا النقيوسي أن عمرو -عمرا- قد جبى الضرائب المتفق عليها، ورغم ذلك لم يأخذ شيئا من الكنائس، ولم ينزل بها أي أذى من أعمال سلب أو غنيمة، بل على العكس قام بحمايتها في كل مكان. أما عن قصد تدمير مكتبة الإسكندرية وتوزيع الكتب لإشعال النيران في أربعة آلاف حمام عام، لم يتم -فلم يتم- العثور عليها في أي من المصادر المبكرة، فضلا عن أنها ليست مذكورة من قبل أي كاتب يوناني، ولم يذكرها يوحنا النقيوسي (…) إنها بلا ريب متناقضة مع سياسة الحماية التي اتبعها عمرو”، ٥٧

صافحت تسعين حولا، للدكتور حسن عبد اللطيف الشافعي

٢٠١٩٠١٠٩_١٦٤٩٢٠

محمد جمال صقر 523

صَافَحْتُ تِسْعِينَ حَوْلَا مَا هُنْتُ جِسْمًا وَعَقْلَا وَالْعَزْمُ جَلْدٌ قَوِيٌّ وَالْقَلْبُ مَا زَالَ طِفْلَا هَلَّا تَسَاءَلْتَ هَلَّا مَا السِّرُّ أَصْلًا وَفَصْلَا أَلْقِ الْهُمُومَ مَسَاءً وَأَسْلِمِ النَّفْسَ لِلَّا وَلْتَطْلُبِ الرِّزْقَ هَوْنًا كَالطَّيْرِ يَغْدُو مُخَلَّى وَيَسْتَرِيحُ مَسَاءً وَقَدْ تَمَلَّى وَحَلَّى وَانْسَ الْحَقَائِبَ غِلًّا وَامْلَأْهُ ذَاكَ الْمَحَلَّا حُبًّا وَصِدْقًا وَعَدْلًا إِنْ شِئْتَ حَالِيَ حَلَّا قَالُوا عَبِيطٌ يُخَلَّى لَا يَعْرِفُ النَّاسَ أَصْلَا وَقُلْتُ بَلْ أَنَا أَدْرَى أَسَدُّ رَأْيًا وَأَعْلَى هَا أَنْتُمُ تَجِدُونِي بَرِئْتُ حَوْلًا وَطَوْلَا إِلَى الْإِلَهِ وَلَكِنْ مَعَ الْكِرَامِ أُدَلَّى هَذَا هُوَ السِّرُّ يَا مَنْ لِلسِّرِّ يَطْلُبُ حَمْلَا قَدْ كُنْتَ خِلْوًا خَفِيفًا وَالْآنَ تَحْمِلُ ثِقْلَا فَضَحْتُ نَفْسِي وَلَكِنْ بَعْضُ الْفَضِيحَةِ أَحْلَى مِنْ كَتْمِ سِرٍّ عَزِيزٍ وَالْبَوْحُ حَانَ وَحَلَّا

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • مِنْ أَيْنَ يَا فَسْلُ يُفْلَقُ الْحَجَرُ مِنْ حَيْثُ يَجْتَاحُ صُلْبَهُ الْبَطَرُ يَخْتَالُ رَأْسًا وَيَرْتَمِي قَدَمًا وَبَيْنَ تِلْكَ الْمَسَافَةِ الْوَطَرُ قَضَيْتُ
  • خَلَعْتُ عَنْ قَلْبِي ذُنُوبَ الْوَرَى ثُمَّ تَقَنَّعْتُ قِنَاعَ الطِّعَانْ وَجِئْتُ فَاقْبَلْنِيَ فِي أُمَّةٍ لَمْ تَبْتَذِلْ فِي الْعِيِّ مَعْنَى الْبَيَانْ أَزْعَجَنَا
  • كُلٌّ يُسَبِّحُ بِاسْمِهِ وَفَعَالِهِ وَيَزِيدُ وَصْفَ جَمَالِهِ وَجَلَالِهِ أَمَّا الَّذِي عَرَفَ اخْضِرَارَ فَضَائِهِ بِالْفَنِّ فَاسْتَوْحَى شُمُوخَ مِثَالِهِ يَا وَيْلَ مَن
  • يَا أَلْسُنًا مَا احْتَرَسَتْ مِنْ صَهِيلْ وَيَا قُلُوبًا مِنْ هَوَى الْمُسْتَحِيلْ طَافَتْ عَلَى عِيشَتِنَا نَفْحَةً تُطَيِّبُ الضَّنْكَ بِصَبْرٍ جَمِيلْ فَاغْتَالَهَا الْغِلُّ بِأَوْهَامِهِ يَا