• مهرجان الفرن الأكبر

    مهرجان الفرن الأكبر

      بعد مدة من كتابة هذه القصة جالست أبي -عفا الله عنه في الصالحين!- واستطرد إليها حوارنا، فأقبلت أتلوها عليه من حاسوبي المحمول المعروض عليه، ألمحه في أثناء قراءتي، فأجده Read More
  • هلهلة الشعر العربي القديم

    هلهلة الشعر العربي القديم

    ...يبدو البحث لقارئه، في أمر الجَزالَةِ (صفة الشعر العربي القديم) والإِجْزالِ (إخراج الشعر العربي القديم على هذه الصفة) والتَّجْزيلِ (الحكم على الشعر العربي القديم بهذه الصفة) وأمر الرَّكاكَةِ (ضِدّ الجزالة) Read More
  • مقام البهجة

    مقام البهجة

  • خصائص الأسلوب العماني بين الشعر والنظم

    خصائص الأسلوب العماني بين الشعر والنظم

    لولا الدكتور محسن بن حمود الكندي مدير مركز الدراسات العمانية الأسبق بجامعة السلطان قابوس، ما كان هذا الكتاب؛ فقد أحسن الظن بأعمالي العُمانيّة، ورَغِبَ في نشر كل ما يَأْتَلِفُ منها؛ Read More
  • لحن العمل

    لحن العمل

    [دُعيت اليوم إلى نظم أغنية أطفالية تربوية، فنَظمتُ من فوري هذه الأبيات؛ فأُنكر عليّ أن يفهمها الأطفال، فزعمتُ أنهم إنما يتعلقون بلحنها -إذا جادَ- أولَ ما يتعلقون، ثم بعدئذ يكون Read More
  • أقران إبليس

    أقران إبليس

    من ينكر أن مؤسسات مصر معرضة فيما يأتي للانقلاب رأسا لعقب غاية ومنهجا وأسلوبا وإدارة! أرى أنه لا أحد! إذا كان هذا هكذا أفتغيب عن عقلٍ كبير أو صغير، حاجةُ Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6

أرشيف يناير, 2019

حياتي بين التسيير والتخيير

محمد جمال صقر 55

كلمة المحتفى به في ختام الندوة العلمية الدولية التي أقامتها جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء بعنوان ” إنسانية الأدب واللغة : قراءات في أعمال العلّامة الدكتور علي القاسمي”، وشارك فيها أكثر من أربعين باحثا من أساتذة الجامعات في المغرب والمشرق. http://www.diwanalarab.com/spip.php?article51379

وجد زمان، للحساني حسن عبد الله

محمد جمال صقر 131

امْضِ إلى حيثُ تَرَى قاربى؛ الحبلُ متروكٌ على الغاربِ جَدَّ زمانٌ، فافْهمَنْ حُكْمهُ عَضَّ على الجاسرِ والهائبِ وخَلِّ جَنْبَيْكَ لِرامٍ إذا كَشَّر، تَأْمَنْ شِرَّةَ الضاربِ يَكْفيكَ إنْ يُرْغِ ويُزْبدْ رِضَى الريحِ، ومَوْجٌ ليس بالغاضبِ

تاريخ مصر في واحة سيوة

محمد جمال صقر 220

ليلة الأحد (14/3/1440=20/1/2019)، حملت معي إلى منتجع شالي بواحة سيوة (التي هذا اسمها الأمازيغي، واسمها الفرعوني شالي)، “تاريخ مصر في العصور الوسطى”، كتاب ستانلي لين بول (1854-1931)، الآثاري الإنجليزي المستعرب المتخصص، الذي نشره في لندن عام 1901، ثم ترجمه بعد عشرات السنين وحققه وعلق عليه أحمد سالم سالم، مفتش الآثار الإسلامية المصري، وراجع ترجمته وقدم لها الدكتور أيمن فؤاد سيد، صديقنا المؤرخ الكبير العزيز، مدير مركز تحقيق المخطوطات بجامعة الأزهر. في 750 صفحة وقعت ترجمة الكتاب الصادرة في القاهرة عام 2015، عن الدار المصرية اللبنانية، ليمكن المشتغلين بتاريخ مصر من أحد أهم ما كتب فيها من وجهة نظر عدوها في عنفوان سيطرته عليها، منذ فتحها عام 20=641، عمرو بن العاص، صاحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم، ورضي عن صحابته وتابعيهم، حتى نلقاهم!- إلى أن غزاها عام 922=1516، سليم الأول المهيب تاسع سلاطين بني عثمان، رحمهم الله، وطيب ثراهم! ولأن مصر التي في تاريخها هذا الكتاب، شملت أحيانا شطرا من العراق شرقا وليبية غربا وتركية وجزر البحر الأبيض المتوسط شمالا والحجاز والسودان جنوبا، أحسست أنني مقيم في طريق جيوشها؛ فاستحسنت في هذا المُغْتَرَب أن أعتزل أولادي حتى أقرأه، فلما فعلتُ عجبوا وما من مَعْجَب! جعل بول كتابه في تنازع حكم مصر وما أفضى إليه من تقاتُل وتماكُر وتخاوُن، حتى خرج مخرج الكشافات الحربية، وكان كلما فرغ من سيرة أحد الحكام الحربية علق على طبيعته العقلية والخلقية والجسمية ما شاء -وربما استطرد إلى بعض آثاره الحضارية- فخلط الحسن بالقبيح، ولم يخلص للحق والخير والجمال، لا دولة ولا حاكما -فكل ذلك عنده مَشوب ممتزِج “وَسَاوِسٌ فِي الصَّدْرِ مِنْهُ تَخْتَلِجْ”- وكأنه يغري الإنجليز في أوائل الاحتلال بالإقدام والحرص، والمصريين بالرضا والحفاوة ولاسيما أنها شِنْشِنَتُهُم المعروفة (الخضوع والتسليم)! وأهم ما انتبهت إليه من هذا الكتاب إيحاء صاحبه بثلاث العلاقات الآتيات: 1 علاقة استقرار مصر ونهضتها بطبيعة حاكمها الشديدة القاسية. 2 علاقة ظلم النصارى واضطرارهم إلى الإسلام بكون الحاكم متدينا، وإنصافهم ورعاية نصرانيّتهم بكونه غير متدين. 3 علاقة المغرب من خلال مصر بالمشرق، التي لا غنى عنها لاستقرار دولة المسلمين. ونحن -وإن أنكرنا عليه خبث دعوى العلاقتين الأوليين- نقر بسداد دعوى العلاقة الثالثة التي لم يُوحِ بها إلا محذرا منها –ولم يذهب تحذيره باطلا!- ولا نفتأ في كل مقام ننكر الغفلة عنها، الجاثمة على صدور المسلمين وحكامهم!

على اسم سيوة

محمد جمال صقر 129

*السلام عليكم ورحمة الله =وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أهلا وسهلا ومرحبا *أنا الأستاذ الدكتور محمد حجازي كلية الآداب والفنون جامعة باتنة .الجزائر =أهلا بك أخي الكريم الفاضل وبالجزائر الحبيبة كيف حالكم لعلكم بخير *نحمد الله ونشكره . هل من الممكن أن نتعرف بشخصكم الكريم.؟ =يسرني ويشرفني أنا أستاذ بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة وكلية الآداب والعلوم الاجتماعية من جامعة السلطان قابوس *ماشاء الله… هل أخي الكريم الدكتور من واحة سيوة؟ =لا بل من زوارها *الأخ مصري طبعا =نعم وكان ابن أخي زوجتي رئيس شرطتها فهل لك بها علاقة *أسأل عنها فقط للمعرفة التاريخية… =أرجو أن أكتب عنها كثيرا دعواتك *وأود زيارتها مستقبلا إن شاء الله سكانها من الأمازيغ =نعم *وأصلهم هجرة قديمة من بلاد الشاوية في الجزائر إلى واحة سيوة واستقروا فيها ،وهم من القبائل يتكلمون بلغتنا الأمازيغية. كم تبعد عن القاهرة؟ =٧٥٠ كيلومتر *غربا أعتقد =تصعد إلى مرسى مطروح غرب الشمال ثم تهبط إلى سيوة غرب الوسط وإذا سافرت إليها من مرسى مطروح كان أخف عليك *زرت من زمان مرسى مطروح وأذكر أنها تبعد عن القاهرة بحوالي 360كلم =قد عرفت الآن ما ينبغي لك عمله وأشجعك على الزيارة فسيوة إحدى المحميات الطبيعية العالمية *نسأل الله العافية يادكتور ،وبارك الله فيكم ،وشكرا =أهلا بك وسهلا ومرحبا تحياتي *حفظكم الله

شيء… كلغو العصافير، للدكتور سعيد شوارب

محمد جمال صقر 67

كما يفـْجَـأ ُ الهدفُ الذهبيُّ .. اخترقـْتِ جميعَ خطوطِ دفاعيَ نهرًا من الضـْوءِ في عـُمق عـُمـْقِ فضاءاتِ رُوحي انحدرْ قـُشـَـعـْريرةٌ ضربتْ فجأةً عمريَ المتحصنَ لم أدْرِ رغـَمَ احـْتراسـَىَ كيف دفاعـِي انـْكسـرْ وكيف تخلـّق في داخلي كلُّ شيءٍ جديدًا لأُصبـِحَ كــَونـًا جـديــدًا فــلــم أدْرِ .. لم أدْرِ هل أنا هذا الذي كانَ حين اقـْشعـَّر بيَ الكونْ أم أن قلبـِي الذي كنتُ أعرف آفاقهُ ، قد صـغَــُرْ ولــم أدْر ِ مــَا الخـفـْـقُ ؟ ما الخــوْفُ ؟ مـَا لعـْـثـَمـَاتُ الـْـقـُـلـُوبِ ؟ وما لعــْثــَمــَاتُ الحروف ِ ولا كيف تفقد تاريخـَهـَا الكلماتُ لـتـُصبحِ آنية ً من حجـَرْ وهل ينفعُ الحذرُ الـْمترصـِّدُ أو همهماتُ التـَّعــَاويــذِ حـيـن يـكـُـونُ الـقـَدرْ ؟ ولكنَّ شيئـًا جـَريئـًا …كشلالِ ضوْءٍ بـَريـئـًا .. كـَلـَغـْو ِ العـصافـيـر ِ , حـُرًا … كلحـْن السـّمواتِ ســِرًا .. كعـيـنـيـْـكِ , غـَّرد في خـَاطـرِي واسـْتقــَرْ فهل صرْتُ.. هل صرْتِ .. أم أن كلّ التـَّواريخِ كلَّ الخرائــِطِ , في رَعـْشـَةِ الحـَرْفِ في شـفـتـيـْنـَا اسـْتحالتْ قـَمـَرْ … ؟؟؟
error: Content is protected !!