• نقد

    نقد "بِناءُ الْجُمْلَةِ الْخَبَريَّةِ في ديوانِ الْبُحْتُريِّ"

    نقد "بِناءُ الْجُمْلَةِ الْخَبَريَّةِ في ديوانِ الْبُحْتُريِّ دِراسَةٌ وَصْفيَّةٌ ( تَوْليديَّةٌ تَحْويليَّةٌ )" بحث ناصر باتع محمد عثمان ، لنيل درجة الدكتوراه في اللغة العربية ، من قسم اللغة العربية ، بكلية الآداب ، من جامعة Read More
  • تسجيل مناقشة الظواهر اللغوية في كتاب شرح القصائد السبع الطوال الجاهليات للأنباري

    تسجيل مناقشة الظواهر اللغوية في كتاب شرح القصائد السبع الطوال الجاهليات للأنباري

    الظَّوَاهِرُ اللُّغَوِيَّةُ فِي كِتَابِ [شَرْحُ الْقَصَائِدِ السَّبْعِ الطِّوَالِ الْجَاهِلِيَّاتِ] لِلْأَنْبَارِيِّ رسالة إبراهيم سعد مجيد صالح، لنيل درجة الدكتوراه، من قسم اللغة العربية، بكلية الآداب، من جامعة عين شمس. Read More
  • مسجل محاضرة

    مسجل محاضرة "صفات العلاقات النحوية (حياة العلاقات)"، بجامعة بيكين الصينية

    صباح الاثنين 25/12/2017، وزع شمس الدين (طالب الدكتوراة الصيني)، نسخ الصفحتين الآتيتين، على باحثي قسم اللغة العربية من كلية اللغات الأجنبية، لكيلا يغيب عنهم شيء مما سأحاضرهم فيه من دقائق Read More
  • مسجل محاضرة

    مسجل محاضرة "مناهج التأليف في اللغة العربية"، بجامعة بيكين الصينية

    صباح الأحد 24/12/2017، صليت الفجر بفندق جامعة تشينغ خوا من مدينة بيكين الصينية، ثم ذهبت إلى المطعم أفتش عما يمكن أن آكله قبل أن يأتي عليه جمهور الصينيين المبكرين إلى Read More
  • علمني عروض الشعر، محاضرات مسجلة ربيع ٢٠١٨، بجامعة السلطان قابوس

    علمني عروض الشعر، محاضرات مسجلة ربيع ٢٠١٨، بجامعة السلطان قابوس

    ‏علمني عروض الشعر، محاضرات ربيع ٢٠١٨، سجلها ورفعها أحمد الناصري، تلميذنا العماني النجيب: https://archive.org/details/@ahmedalnassri&tab=loans قائمة روابطها على التفصيل، وتحتها ملف المحاضرات نفسه: المحاضرة الأولى: بطاقة التخريج العروضيالمحاضرة الثانية: أسئلة التقديم المحاضرة الثالثة: Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

أرشيف سبتمبر, 2018

حارة كركش، للدكتور السيد شعبان جادو

محمد جمال صقر 174

في سيرة الحرافيش عصي نقعت في الزيت والخل حتى لا تكسر أو يسرح فيها السوس، وأجساد لفحتها شمس الظهيرة، وحمرة وجه كأنه الجمر، صلابة ما تراخت وعزيمة ما وهنت؛ رغم كل هذا معتلون بداء الخنوع، مثل كرة يتقاذفها الصغار، يسدون باب الحارة بأجسادهم، يعشقون ترابها، يحفظون كل شبر منها، لم يخذلوها يوم هجم المعتدون؛ “كركش” وصبيانه، ذلك حديث أتى أوانه، أوصاني جدي أن أكتب هذه السيرة، ربما تكون معادة مكررة، لكنه الحكي المقدر علينا، ندور مع الراوي، نثمل من حديثه،ثم نمضي إلى الكهف سنين عددا، وحين نقوم من نومنا يلعن بعضنا بعضا، كلما جاء قطيع تبع الناعق؛ لأننا في حارة تمحو ما خطه أهل الدرس، سخرنا منهم بأن جعلناهم شخوصا نرميها بالحجارة، طالما حذرونا من ضلال الطريق.

صور من فيكر

error: Content is protected !!