• ظاهرة التوافق العروضي الصرفي - محاضرات صوتية

    محاضراتي لتمهيدية ماجستير قسم النحو والصرف والعروض بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة عام 2007-2008. وفيها اخترت أن أرتقي بمسائل أصول النحو إلى ما اعتنيت به في كتابي ظاهرة التوافق Read More
  • سرب الوحش للدكتور محمد جمال صقر

    أَبِيتُ بِأَبْوَابِ الْقَوَافِي كَأَنَّمَا أُصَادِي بِهَا سِرْبًا مِنَ الْوَحْشِ نُزَّعَا أُكَالِئُهَا حَتَّى أُعَرِّسَ بَعْدَمَا يَكُونُ سُحَيْرًا أَوْ بُعَيْدَ فَأَهْجَعَا سُوَيْدُ بْنُ كُرَاعَ الْعُكْلِيُّ تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • الدكتور محمد جمال صقر - سمرؤوت الأكبر - ببر الجصة

    اعتنى به الأستاذ محمود رفعت جزاه الله خيرا ! Read More
  • مناقشاتي

    هاك ما وعدتُك -يا بني العزيز- فالزم منه ما ارتحتُ إليه، وإياك وما نفرتُ منه، فينفرَ منك القُرّاء؛ فما أنا إلا أحدُهم! آخر تحديث في 19 من ذي الحجة 1436 = 2 من أكتوبر 2015 Read More
  • مواقفي

    تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

أرشيف مايو, 2018

العزيمة، لعبد الله الكعبي تلميذي العماني النجيب

_315x420_712e1a1068ff932511b765d05171dc13ffd306d2242fd8b22c49d968c258e318

محمد جمال صقر 72

ممثلو مصر القديمة كل جدار يعلو قمة جزار برتبة إنسان ومثقف يطارد فتاته والشهامة هي الشهامة ترتعد عيناك لمشاهدة أعين الممثلين ولكن العين تتمعن في دور الانسان وعلاقة المجد بالمجد هذا هو فلمي المفضل كأني أتخلل جداريات القدامى وأتحلل فيها ربما حبيبتي مثل الممثلة الممشوقة القوام حنكة الزمن في البياض وحنكة البياض في الزمن ساطور الأسطى يقسم اللحظات لا ترهق الرجال الديون ولكنهم يرهقون من ابتعاد نسوتهم عنهم وقت الحب والحنين وفي مصر يعلو إحساس البقاء إنك آخر ما أنتجه الحب زمن أساطين الحب إذن هي العزيمة لا وجه حسين صدقي أو فاطمة رشدي في المزاد ولا المزايدة إنه عرض النخوة وصوت الموسيقى المنسجم مع المعلم الدقة في كى شيء في النطق والأدوار والحوار ولكن قلبك يكاد ينفطر لأمر أكثر فرحا وحزنا إنه باختصار عزيمة جدار الحارة وطرقها المسفلتة والناي الملحن أصواتنا الداخلية عزيمة الحب الراقد على منكبيه لعله ينهض مشمرا عن خمول أصاب إحساسا بالحياة سيدتي الجميلة في كل شيء آن لك أن تترجلي فالعزيمة قد ابتدأت الآن والآن يعلن قلبي وليس المخرج هذه المرة أن العزيمة قد بدأت فعلا

خلاط

Presentation1

محمد جمال صقر 28

ما زلت ممن يكتبون لتلامذتهم أحيانا على السبورة! نعم؛ ومهما تأنقت فأعجبهم تأنقي حرصت على ألا أخدعهم: لقد كان الخط من مهارات أبي -عفا الله عنه في الصالحين!- ولكنني لم أرث عنه منه إلا محبته؛ فلست بخطاط، بل خلاط! نعم؛ أحب الخط، ولا أحسن إلا الخلط؛ أخلط النسخ بالرقعة والديواني والحديث الذي لا ملة له وغير ذلك، معا معا معا؛ فإذا هذا الشيء الذي أحسنه إذا كنت مرتاح البال فتستحسنونه، وأسيئه إذا كنت مكروبا فتستقبحونه! ولكنهم يبتسمون، ولا يصدقون!

حزم

2

محمد جمال صقر 51

نأكل معا ونشرب ونركض ونلعب، لا يدري أي منا حين يفعل ذلك أنه يفعله، حتى يجن أحدنا فيرى نفسه غير نفسه؛ فلا يفتأ ينازعنا الأكل والشرب والركض واللعب، لا يرتاح ولا يريح، فإن لم نتجمع عليه لنرمحه رمحة حمار واحد فنقضي عليه، لم نزل منه في كرب عظيم!

فراسة

Presentation1

محمد جمال صقر 41

أن تعرف الإنسان من وجهه أو من قَدِّه أمرٌ مفهوم، وأن تعرفه من قفاه من حيث هو ضد وجهه -وبضدها تتميز الأشياء- أمر ربما فُهم! أما أن تعرفه من إصبع إبهام قدمه فهذا أمر غير مفهوم! نعم؛ أنا أدعي أنني أعرف الإنسان من إصبع إبهام قدمه، ولي من أبي حفص عمر بن الخطاب أمير المؤمنين سلف صالح؛ إذ لم يثبت نسب الطفل الذي حار فيه الناس، إلا بقدمه! قاتل الله شيطاني، كلما ركعت في صلاة جماعة شغلني بإصبع إبهام قدم من عن يميني وشمالي: لا ريب في أن هذا إنسان قوي أما هذا فضعيف، وأن هذا إنسان صالح أما هذا ففاسد، وأن هذا إنسان منعم أما هذا فمعذب…! من حجم إصبع الإبهام إلى سائر الأصابع، ومن التفافتها عليها أو عنها، ومن ظفرها في نفسه وفي علاقته بلحمها…، أستطيع أن أعرف أي إنسان هو في الناس، وأن أتخيل سيرته، فإما أن يستتر مني بجوربه، أو أن تضيع عليَّ صلاتي، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!

حنين

2

محمد جمال صقر 29

أحن إلى ركض الخيول وصوتها حنين ملول لم تعَف مثل صمتها قاتلك الله من صخاب! ولكنني: أحن إلى صبر الوعول وفَوْتها حنين خجول أعرضت عن مُشتِّها قاتلك الله من خذال! ولكنني: أحن إلى فول الحقول وقتِّها حنين عَجول أمسكت قبل وقتها قاتلك الله من سراق!

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أَخِيرًا تَسْتَوِي الْأَقْدَارْ وَمَا فِي الدَّارِ مِنْ دَيَّارْ تَرَامَى الْجَارُ جَنْبَ الْجَارِ ذَا الْمَغْرُورُ وَالْغَرَّارْ فَنَطَّ الثَّعْلَبُ الْمَكَّارُ فَاسْتَعْلَى بِعُقْرِ
  • مَلَّ جَذْرَهُ الشَّجَرُ وَانْصِبَابَهُ الْمَطَرُ وَالْتَوَتْ مَعَايِشُ لَمْ يَسْتَذِلَّهَا وَطَرُ فَالْكَلَامُ مُلْتَبِسٌ وَالْأَمَانُ وَالْخَطَرُ
  • تَعَادَلْنَا عَلَى كَتِفَيْكْ فَعَادَ الْحَظُّ مِنْكَ إِلَيْكْ وَلَوْ مَيَّلتَ نَاحِيَةً لَمِلْنَا بِالْهَلَاكِ عَلَيْكْ كَذَاكَ تَسُوسُ هَذِي الْأَرْضَ ثُمَّ تُسِيسُهَا وَلَدَيْكْ
  • "مَوْلَايَ ذَا التَّاجِ عَفْوَا يَا أَعْظَمَ الْخَلْقِ زَهْوَا أُقَبِّلُ الرِّجْــلَ رَضْوَى وَأَعْرِفُ الْعُرْفَ سَلْوَى لَكِنْ حَنَانَيْكَ دَعْـنِي وَحْدِي فَمَا عُدْتُ