• ظاهرة التوافق العروضي الصرفي - محاضرات صوتية

    محاضراتي لتمهيدية ماجستير قسم النحو والصرف والعروض بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة عام 2007-2008. وفيها اخترت أن أرتقي بمسائل أصول النحو إلى ما اعتنيت به في كتابي ظاهرة التوافق Read More
  • سرب الوحش للدكتور محمد جمال صقر

    أَبِيتُ بِأَبْوَابِ الْقَوَافِي كَأَنَّمَا أُصَادِي بِهَا سِرْبًا مِنَ الْوَحْشِ نُزَّعَا أُكَالِئُهَا حَتَّى أُعَرِّسَ بَعْدَمَا يَكُونُ سُحَيْرًا أَوْ بُعَيْدَ فَأَهْجَعَا سُوَيْدُ بْنُ كُرَاعَ الْعُكْلِيُّ تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • الدكتور محمد جمال صقر - سمرؤوت الأكبر - ببر الجصة

    اعتنى به الأستاذ محمود رفعت جزاه الله خيرا ! Read More
  • مناقشاتي

    هاك ما وعدتُك -يا بني العزيز- فالزم منه ما ارتحتُ إليه، وإياك وما نفرتُ منه، فينفرَ منك القُرّاء؛ فما أنا إلا أحدُهم! آخر تحديث في 19 من ذي الحجة 1436 = 2 من أكتوبر 2015 Read More
  • مواقفي

    تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

أرشيف سبتمبر, 2015

نقد الربط بين أجزاء الجملة في عرض الوصف عند البحتري

نقد الربط بين أجزاء الجملة في عرض الوصف عند البحتري

محمد جمال صقر 606

فِي غَرَضِ الْوَصْفِ عِنْدَ الْبُحْتُرِيِّ دِرَاسَةٌ تَطْبِيقِيَّةٌ رسالة نعمة بنت خلفان بن علي السليمية 20/11/2012م، لاستكمالا متطلبات نيل درجة الماجستير من قسم اللغة العربية وآدابها، بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية، من جامعة السلطان قابوس.

تسجيل مناقشة الظواهر اللغوية في كتاب شرح القصائد السبع الطوال الجاهليات للأنباري

تسجيل مناقشة الظواهر اللغوية في كتاب شرح القصائد السبع الطوال الجاهليات للأنباري

محمد جمال صقر 510

الظَّوَاهِرُ اللُّغَوِيَّةُ فِي كِتَابِ [شَرْحُ الْقَصَائِدِ السَّبْعِ الطِّوَالِ الْجَاهِلِيَّاتِ] لِلْأَنْبَارِيِّ رسالة إبراهيم سعد مجيد صالح، لنيل درجة الدكتوراه، من قسم اللغة العربية، بكلية الآداب، من جامعة عين شمس.

نقد لامية العجم وشروحها دراسة نحوية دلالية

نقد لامية العجم وشروحها دراسة نحوية دلالية

محمد جمال صقر 1042

لاميَّةُ الْعَجَمِ وَشُروحُها دِراسَةٌ نَحْويَّةٌ دَلاليَّةٌ  رسالة أحمد عبد الهادي محمد في 4/12/2006، لنيل درجة الماجستير من قسم النحو والصرف والعروض، بكلية دار العلوم، من جامعة القاهرة.

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أَخِيرًا تَسْتَوِي الْأَقْدَارْ وَمَا فِي الدَّارِ مِنْ دَيَّارْ تَرَامَى الْجَارُ جَنْبَ الْجَارِ ذَا الْمَغْرُورُ وَالْغَرَّارْ فَنَطَّ الثَّعْلَبُ الْمَكَّارُ فَاسْتَعْلَى بِعُقْرِ
  • مَلَّ جَذْرَهُ الشَّجَرُ وَانْصِبَابَهُ الْمَطَرُ وَالْتَوَتْ مَعَايِشُ لَمْ يَسْتَذِلَّهَا وَطَرُ فَالْكَلَامُ مُلْتَبِسٌ وَالْأَمَانُ وَالْخَطَرُ
  • تَعَادَلْنَا عَلَى كَتِفَيْكْ فَعَادَ الْحَظُّ مِنْكَ إِلَيْكْ وَلَوْ مَيَّلتَ نَاحِيَةً لَمِلْنَا بِالْهَلَاكِ عَلَيْكْ كَذَاكَ تَسُوسُ هَذِي الْأَرْضَ ثُمَّ تُسِيسُهَا وَلَدَيْكْ
  • "مَوْلَايَ ذَا التَّاجِ عَفْوَا يَا أَعْظَمَ الْخَلْقِ زَهْوَا أُقَبِّلُ الرِّجْــلَ رَضْوَى وَأَعْرِفُ الْعُرْفَ سَلْوَى لَكِنْ حَنَانَيْكَ دَعْـنِي وَحْدِي فَمَا عُدْتُ