• رعاية النحو العربي

      مقالي الذي يجمع على نحو ما بين طه حسين والرافعي رعاية النحو العربي لعروبة أطوار اللغة والتفكير   تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • رحلة صيد في بحر عمان

    عُمانُ التي أَضْناكَ حُبُّ عُمانَا أي أضناك حبها لا حب سُعاد وَضَع اسمها الظاهر موضع ضميرها الباطن تعلُّقا بها ودلالة على أن ظاهرها في محبته كباطنها والحمد لله رب العالمين Read More
  • تفجير عروض الشعر العربي

    معالم تفجير عروض الشعر العربي 1  داعي التكامل تعلمت أن أحرص على معالم الحياة في الثقافة العربية الإسلامية ؛ فاقتضاني ذلك ألا أشتغل بمسألة أو مسائل منها قدامية أو حداثية أو Read More
  • نظرية النصية العروضية، هدية العيد تحية الغريد الشجية الترديد (الإخراجة الأخيرة)

    حينما نشرتُ مباحث هذا المقال صبر عليها بعض المتخصصين قليلا، ثم يئس من دعاواها النظرية العريضة؛ فذكرت أنها لم تكن لتكون إلا عن تطبيق كثير، ووعدت بإلحاق التطبيق الكافي، ويا Read More
  • نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    "أتقدم بالشكر خالصا للأخ الكريم الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر، على ملحوظاته الرائعة التي قدمها، وعلى أسلوبه السخي في تقديمها، الذي أثبت بدوره أن القدرة الفنية قادرة على أن تضيف Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

أرشيف أبريل, 2014

سيرتي العلمية والعملية

محمد جمال صقر 3335

إن العلم –وَكَذَلِكَ الْفَنُّ- كِيان خَفِيٌّ مُطْلَقٌ، يكون ويتزايد بعَمَلَيِ التَّعَلُّمِ والتَّعْلِيِم جميعا معا، ويتناقص إذا نقصا، حتى يزول إذا زالا! ومن ثم أشتغل من العلم تَعَلُّمًا وتَعْلِيمًا: بتحليل التفكير النَّصِّي العَروضيِّ، وتحليل التفكير النَّصِّي النَّحويِّ، وتحليل التفكير النَّصِّي العَروضيِّ النَّحويِّ. وأشتغل من الفن تَعَلُّمًا وتَعْلِيمًا، بالشعر والقصة. وأومن في التعليم: بأثر حسن صحبة الأستاذ لتلامذته في ارتياحهم له ومودتهم، ثم بأثر تحري مصلحتهم في الثقة به والانتصاح بنصحه، ثم بأثر رعاية أعمالهم في استيعابهم له وزيادتهم عليه، وأنَّ في ذلك زكاةَ العلم واتصالَ العمل.

واعروض شعراه

واعروض شعراه

محمد جمال صقر 1318

قلت لأستاذي وصديقي الدكتور شعبان صلاح -وكان وكيل كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، وكبير أساتذة مقررنا المشترك-: اقرأ هذا المقال؛ فإذا أعجبك تركتني أدرّس لطلابي ما جهزتُ لهم، وكان شيئا يدل عليه المقال! قال: قد قرأته، وأعجبني حتى زادني تمسكا بنهيك عما تريد! ثم ها هو ذا يقرأ ما كتبته الآن، فيكتب إليّ: رعاك الله، ورعى منهجك، وقيض لك من يقدر على الإفادة منه! فأكتب: أضفتها! وتمنيت أن أعلق عليها: طب ما كان م الأول! فيكتب: لا يوجد من يقدر! والدعاء لا يعني أن ذلك كان وقتهاممكنا. كان هذا تقديرنا للموقف وما زال! فأكتب: واضح واضح، يا أبا أسامة، إنما مازحتك؛ اللهم إنك صائم، وإني! فيكتب: هذا أسلوب للمريدين ليس غير، فحين يتحلقون حولك غرّدْ، وساعتها يلذ العطاء وتعظم الجدوى.

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أُوتيتُمُ الْأَبْصَارَ فَاسْتَعْمَيْتُمُ وَرَضِيتُ مِنْهَا مَا يَرَاهُ الْمُلْهَمُ وَسَعَيْتُ فَاسْتَغْشَيْتُمُ أَعْذَارَكُمْ وَتَبِعْتُمُونِي رَيْثَما أَتَقَدَّمُ مَا أَشْأَمَ الْمُتَجَبِّرِينَ عَلَى الرِّضَا ضَلَّتْ
  • شَهِدَ الْعِيدَ مَيِّتٌ وَشَهِيدُ ظَاهِرٌ سَعْدُهُ وَمِسْخٌ مَرِيدُ وَتَدَاعَتْ لِنَهْشِ لَحْمٍ شَرِيفٍ وَدَمٍ طَاهِرٍ ضِبَاعٌ تَزِيدُ تَتَأَلَّى عَلَى الشَّهَادَةِ وَالْحَقُّ
  • حَضَرْتُ فَلَمْ أُسْأَلْ وَغِبْتُ فَلَمْ أُذكَرْ فَخِفْتُ إِذَا مَا طَالَتِ الْحَالُ أَنْ أُنْكَرْ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ يَدْرِ أَهْلُكِ وَاكْتَوَتْ بِكِتْمَانِهِ
  • رَحِمَ اللَّهُ عَبْدَهُ مِفْتَاحَا وَجَزَاهُ عَنْ صِدْقِهِ فَارْتَاحَا حَمَلَتْهُ جَمَاعَةٌ مِنْ بَعِيدٍ وَأَدَارَتْهُ مِنْ قَرِيبٍ فَطَاحَا لَيْتَهُمْ عَالَجُوا الْمَغَالِيقَ وَاسْتَبْقَوْا