• نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نشط الطلاب للمسألة حتى اهتدى أحدُ نجبائهم إلى أن للدكتور سالم عياد من جامعة عين شمس، وَلَعًا بها وشُغْلًا طويلا؛ فدعوتُه للمحاضرة فيها بكليتنا، وجعلتُها ندوة عامة -ولكنها مقررة على Read More
  • نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد "العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم" رسالة طلال بن أحمد بن سالم الزعابي لاستكمال متطلبات نيل درجة الماجستير من قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم Read More
  • نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد "تَفْسِيْرُ الْقُرْآنِ الْكَرِيْمِ لِابْنِ فَـُوْرَكَ: دِرَاْسَةٌ وَتَحْقِيْقٌ" رسالة عمر محمد عبد الغفور للماجستير، إلى قسم البحوث والدراسات التراثية، بمعهد البحوث والدراسات العربية (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم). للدكتور محمد Read More
  • نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" ‏11 فبراير، 2011‏، الساعة ‏12:32 صباحاً‏ جامعة القاهرة كلية دار العلوم قسم النحو والصرف والعروض نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" رسالة Read More
  • برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام 29/2/1436=23/12/2014 "سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ" صباحا، أيها الإخوة والأخوات، وطاب مسعاكم إلينا! بسم الله سبحانه وتعالى وبحمده، وصلاة على رسوله وسلاما، ورضوانا على صحابيته وتابعيهم، حتى نلقاهم! Read More
  • نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    "أتقدم بالشكر خالصا للأخ الكريم الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر، على ملحوظاته الرائعة التي قدمها، وعلى أسلوبه السخي في تقديمها، الذي أثبت بدوره أن القدرة الفنية قادرة على أن تضيف Read More
  • نقد المسكوت عنه في الخطاب

    نقد المسكوت عنه في الخطاب

    أعجبني استدراكك بالتمييز بين أفعال السكوت وأفعال الكلام، بأن قوة السكوت التأثيرية أشد من قوته الإنجازية، وقوة الكلام الإنجازية أشد من قوته التأثيرية. ولكن السؤال هنا: هل قوة الكلام التأثيرية Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7

راحلون، لطارق سليمان النعناعي

محمد جمال صقر 90

سَلِ الرَّاحِلِينَ… حَزَمْتُمْ حَقَائِبْ؟ عَزَمْتُمْ وِدَاعًا …  ألَسْنَا صِحَابْ! فَكَيْفَ وَقَلْبِي صُوَاعٌ … وَغَائِبْ؟ دَسَسْتُمْ هَوَاهُ وَطَالَ الْغِيَابْ عَلَى الْعَكْسِ أَدْعُو: فَلَا رُدَّ غَائِبْ تَغَشَّى هَوَاكُمْ وَعَافَ الثِّيَابْ وَإِمَّا رَدَدْنَا لِقَلْبٍ أَخَاهُ فَخَيْرُ الذَّهَابِ السَّرِيعُ الْإِيَابْ تَعَلَّلْ بِسَطْرٍ وَشَيِّبْ وُجُودْ وَصَدِّقْ سُطُورًا  وَكَذِّبْ لُبَابْ فَلَوْلَا وُرَيْقَاتُ رَكْبِ الْحُدُودْ لَكُنَّا شُيُوخًا وَكَانُوا الشَّبَابْ سَلِ الرَّاحِلِينَ… هَلِ الْوَزْنُ زَائِدْ؟ تَخَفَّفْ تَخَفَّفْ … فَكُلُّ الضَّغَائِنْ مُتَاحٌ رَخِيصٌ وَفِيرٌ وَسَائِدْ فَكُلُّ الْبَلَايَا بِسُوقِ الْمَدَائِنْ تَخَفَّفْ … وَأَطْلِقْ طُيُورَ الْمَشَاعِرْ وَسَجِّلْ جَوَازًا وَفِيهِ الْجَوَاهِرْ إِذَا مَا سَمِعْنَا نَفِيرَ الْلَآلِي فَقُلْ ذَاكَ قَلْبِي وَفِي الصَّدْرِ غَائِرْ فَغِبْ كَالشُّمُوسِ وَرَاءَ السَّتَائِرْ سَنَبْقَى وَتَبْقَى وَفِي الْقَلْبِ حَاضِرْ *** راحلون-1تنزيل

الرهان، لمعاوية الرواحي

محمد جمال صقر 36

المجدُ للمعنى، أنا لا شيء أوراقي الموسيقى، فكرتي هدفي ودربي موسمي الهجلي لا سربي القديم كتبتُ كي أبقى، صرعت هزائمي لا الصمتُ أبقاني رفيقا أو حروف الموت في لغتي رمتني في الدروب بلا رفاق الأصدقاءُ هم الحقيقة! هكذا! في الحب أعبرُ أمتطي سرجي المسافة/ والتفاصيل الصغيرة في نهاياتِ التلاوةِ قاطعٌ يومي ودربي صارمٌ هدفي سحيقٌ والنجومُ رفيقة السمّارِ في دربِ الهدى تكفي لأكمل رحلتي ولطائف الأيام تكفيني لأعبرَ في هيامي أو غرامٍ لم يجد هدفا فجاء إلى زحامي فكرتي لغتي أنا لا شيء أيامي غبارٌ قاحلٌ قفري وأسئلتي يساورها الدوار. هجرتُ معضلتي التجأتُ إلى المعاني كل ما في الشيءِ أشياءٌ من اللاشيءِ أنت “هوَ” المعاني! غامض ربٌّ العبادِ وواضحٌ درب الطغاةِ أتيتُ للدنيا لأكتبَ كي أجهز سترة الأيام لليوم الكبيرِ لرحلةٍ أخرى أنا اللاشيء! يصنعني ضياعي! غامضٌ دربي .. ويصرعني. خيالي لعبةٌ أخرى وتاهت عن جدال العاقلينِ الحرُّ من عرف الجنونَ قصيدةً أمّا زمان الصمت! إن فاتته أغنيةٌ ستهلكه القصائد والحياة هي الرهان!

الشعر (إلى محمود محمد شاكر شيخ العربية)، لعبد الله الكعبي تلميذي العماني النجيب

محمد جمال صقر 235

عَيْناكَ كَالشِّعْرِ إنَّها تَصِلُ  وَفي سَناها يُرى بِها الأَمَلُ  أَوْجَدْتَ أَنّى وَأَيْنَ ما طُرُقًا  فيها جَوابٌ لِمَنْ متى سَألوا  أَوْجَدْتَ مِثْلي طَريقَةً فَرِحَتْ أَحْلامُها مِن ْإشارةٍ تَكِلُ فَالسَّيْلُ يَأْتي بِغَيْمَةٍ رَشَقتْ ياقوتةً في جُنونِها جَبَلُ  يا لَيْلُ قِفْ صامِتًا لِإصبَعِه  فَهّمَها الشَّيْخُ مَنْ بهِ عَقَلُ يا قَوْسَهُ العذراءَ التي جرَحتْ  فَما أَصابوا بِها الّذي نَقَلوا ما كلُّ خَيْلٍ أَصيلَةً أَبَدًا أَنْتَ السَّواقي يَلُفُّها الْغَزَلُ مِسْكينَةٌ رُؤيَةُ الّذينَ جَروا في الْبَحْرِ هذا العُبابُ لا الوحَلُ عامَ جَميعُ الرِّجالِ بعدَكُمُ  صناجَةَ الْحَقِّ وَحْدَهُ الرَّجُلُ أَجَلْ لَمَسْنا النُّجومَ في وَقَعٍ حَتّى أَتانا جَميعَنا العَجَلُ  أَكانَ في الرَّيْبِ مَنْ يُؤجِّجُهُ أَمْ كانَ في رَقْصَةِ الْأَسى زَلَلُ عُدْنا بِرُجْعاكَ  دُونما قلقٍ قَد واصَلَتْ  كَشْفَ حالِها المُثُلُ وَصْفٌ مِنَ الْحَرْفِ بَيْنَنا غَدِقٌ كَأنَّما النَّهْرُ سِرُّه العملُ أَتى مِكَرًّا يَفِرُّهُ خَبَرٌ ما أَلْطَفَ الْحِبْرَ مَدُّهُ العَسَلُ أَعْلَيتَ في القَولِ رُوحَ قافِيَةٍ عِشْنا نُكوصًا وَنَحْنُ مَنْ كَمَلُوا فَجِّرْ رُؤوسًا مِنَ الْجَهالَةِ قَدْ صارَتْ صُخورًا خُصومُها الكسلُ افْعلْ أَنِرْ شُدّ حُلّ في زمنٍ فالودُّ مَكْتوبُ سَطْرِهِ العِلَلُ نَعَمْ أَفَقْتَ النُّجومَ في نَفَسي وعانَقَ الْوَرْدَ في الْهوى خَجَلُ الشِّعرُ تاجُ الفنونِ أَجْمَعِها  أَنْتَ مَليكُ السَّماءِ يا زُحَلُ هيّا ارتَشِفْ  بالْجُذورِ أَبْنِيَةً فَلَيْتَنا في مُصابنِا طَلَلُ 

مَديحُ النِّيل، للدكتور أحمد بلبولة

محمد جمال صقر 226

نظرا لرغبة الأصدقاء في قراءة القصيدة وتزامنا مع ذكرى الهجرة النبوية المباركة، أنشر قصيدتي عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم خير البشر… مَديحُ النِّيل أَأَخْضَرُّ أَمْ أَصْفَرُّ لَوْ رُحْتُ أَعْزِفُ؟! هَوَايَ مَعَ الصَّحْراءِ، والنِّيلُ يَعْرِفُ نَشَأْتُ بِأَرْضٍ غَيْرِ أَرْضِ حَبِيبَتي وَلَكِنْ مَعِي مِنْهَا وِشَاحٌ وَمُصْحَفُ جَفا مَضْجَعِي أمَّ الْبِلادِ كَأَنَّنِي خُلِقْتُ إِلَى أُمِّ الْقُرَى أَتَلَهَّفُ

عتاب، لمعاوية الرواحي

محمد جمال صقر 57

أتبوءُ بالمعنى وحيداً؟ أيها النسر الجريح؟ طويتَ أياما عجافاً وانتشرتَ مع الهشيمِ النارُ تفهم نفسها! يا أيها الجمر القديم هجرتَ أيام الوقيعة والتجأتَ إلى الرمادِ/ الوقتُ يأكلُ نفسَه وتصيح: إنّي من بلادٍ عندما عزّت بلاد أيّها المرميّ في شرّ القصائدِ أيها الملقيّ للأيامِ في هذا الزحامِ كتبتَ أيام الوجود صنعت نافذة كسرتَ الباب للغرباء أوقدت الشموعَ من القصائد لم تكن صنما لقد سئمَ الغناءَ الناسُ وانتصر الرمادُ وأنت تصرخُ غاضباً: يا قوم إني من بلاد! كلما ذهب الغناءُ إلى حدائقه أتى الحراسُ، فالمعقولُ للجبناءِ والنرد المقدس للطغاة. والآن؛ ينتصر التقاة. تبوءُ بالأيام والمعنى يغيبُ من الحياةِ وأنت ترحلُ ثم ترحلُ لا صديق/ ولا رفيق/ ولا نجاة تقاتل الإيقاعَ وديانَ الدهورِ وأصدقاء الأمس أرباب القبور وأنت ترحل للنهايةِ يا صديقي كل أيام الحياة مكيدةٌ لا مرءَ يسلمُ من حياةٍ ما .. لقد خرجت من الأقفاص أجنحةٌ إلى المجهولِ تبحثُ عن مدى والله يعلمُ ما مداه!
error: Content is protected !!