• رحلة البريمي

    تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • خمسينات، كتابي الجديد (هدية رمضان والعيد)

    من كان مثلك صقرًا في إرادته فليس يُزعجه شيبٌ ولا هـرَمُ روحُ الشبيبةِ في جنبيك نعرفها وكم يُدِلُّ بها القرطاسُ والقلمُ فاصدح كما شئتَ إنّا منصتون، ولن يضيعَ علمُك؛ لا Read More
  • اللهم إني صائم (كتابي الجديد في عيد موقعنا الثالث السعيد)

    "عجبا لك يا محمد أي عجب! النظرى العجلى تبدي الإعجاب بالكتاب، وتراه إبداعا أدبيا يتلعب باللغة وتتلعب اللغة به كأنه قصيدة أفلتت من النظم وحنت إليه فتشبثت بعقد حباته يواقيت Read More
  • في الطريق إلى الأستاذية

    "الصديق الكبير أ. د. محمد جمال صقر: انتهيت لتوى من قراءة كتابك: "فى الطريق إلى الأستاذية"، الذى استمتعت به أشد الاستمتاع من خلال متابعة المحطات الهامة فى حياتك، وبخاصة أثناء Read More
  • يا لغتاه!

    "طَوال مُزْدَهَر الحضارة العربية الإسلامية تكاملت في وعي بُناتها الفنونُ والعلوم والمهارات اللغوية وغير اللغوية، فلاسفةً كانوا أو أطباءَ أو كيميائيين أو مهندسين أو جغرافيين أو مؤرخين أو أدباءَ أو Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

الاحتجاج بالخفة والثقل للقراءات القرآنية السبع

IMG_٢٠١٨١٢١٩_٢٣٥٨٥٤

محمد جمال صقر 162

ظهيرة أمس الثلاثاء (يوم العربية العالمي 18/12/2018)، حصل سالم بن علي البوسعيدي تلميذي العماني النجيب، على درجة الدكتوراة العالية في اللغة العربية، برسالته “الاحتجاج بالخفة والثقل للقراءات القرآنية السبع في كتاب الكشف عن وجوه القراءات للقيسي (355-437): دراسة صوتية صرفية”. وقد تكونت لجنة المناقشة التي كرمته هو وأستاذه المشرف تكريما كبيرا -وقد شاركه في الإشراف الدكتور محمد نور المنجد- من الأساتذة الدكاترة: عبد السلام حامد ومحمد كراكبي مناقشين خارجيين، ورابح بومعزة مناقشا داخليا، ومحمد جمال صقر مشرفا، وعثمان محمد عثمان رئيسا. [وفي الصورة من يمين: رابح فمحمد فسالم فعثمان فعبد السلام فمحمد كراكبي].

الاتساق والانسجام في مقالات المرأة العمانية

40351947_10156567212128749_458482742326198272_n

محمد جمال صقر 137

نوقشت صباح اليوم الخميس (19/12/2018=30/8/2018)، “الاتساق والانسجام في مقالات المرأة العمانية: جريدة عمان أنموذجا 2013-2014)”، رسالة عائشة بنت عبد الله السيفية، لاستكمال متطلبات الحصول على درجة الدكتوراة، من قسم اللغة العربية وآدابها، بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية، من جامعة السلطان قابوس. وقد تكونت لجنة المناقشة والحكم من: الدكتور رابح بومعزة مشرفا، والدكتور بكري الحاج والدكتور عبد القادر فيدوح ممتحنين خارجيين، والدكتور محمد جمال صقر ممتحنا داخليا، والدكتور نور الدين الشابي رئيسا، الذين اجتهدوا كلهم جميعا في التنبيه على مناقب الرسالة ومثالبها، وانتهوا إلى إجازتها على أن تعالج الطالبة ما نُبهت عليه من مثالب. وقد توسطت الطالبة هذه الصورة الملحقة، وعن يسارها ابنتها اللطيفة هبة الله، تلميذة الصف السابع التي حرصت على تسجيل مناقشة أمها بحاسوبها الثمين تسجيلا متلفزا، ثم تركته مفتوحا في أثناء خلوة اللجنة للتداول في الحكم على الرسالة، ولولا ستر الله الذي سلَّط على الحواسيبِ أمثالي من الحَوَاسِبةَ، لبقيت عندها من أحوال لجان الحكم في خلواتها، ذكرى مركبة، لا تنفكّ ولا تُنسى؛ فلله الحمد والشكر!

سبعة كتب كتبت بمداد من بحر الحب المتدفق بالقلب

٢٠١٨١١٢٩_١٨٤٦١٨

محمد جمال صقر 136

• سبعةُ كتبٍ كُتبت بمداد من بحر الحب المتدفق بالقلب تظل تنادي من يعرض عنها اقرأنا عافاك الله وإيانا اقرأنا وهداك وإيانا اقرأنا • وهو يقول سآوي من دون هداك إلى جبل يعصمني من عدواك • تقول اقرأنا يا مسكين ترق بنا من قبل الفوت فإن أدركك الموت حماك الصوت: 1 في الطريق إلى الأستاذية: في الطريق إلى الأستاذية 2 معجم تغريدات القشيري: معجم تغريدات القشيري – للدكتور محمد جمال صقر 3 يا لغتاه: يا لغتاه! 4 تمر أو جمر: تمر أو جمر، كتابي الفني الجديد 5 مواقفي: مواقفي 6 خمسينات: خمسينات، كتابي الجديد (هدية رمضان والعيد) 7 اللهم إني صائم: اللهم إني صائم (كتابي الجديد في عيد موقعنا الثالث السعيد)

على باب واحد

FB_IMG_1535633854613

محمد جمال صقر 42

وعندئذ قامت الدنيا ولم تقعد كيف يجترئ النحويون على قسم الأدب رحم الله أستاذنا الدكتور أحمد هيكل آخر وزراء ثقافتنا المحترمين لو شهدوه لرأوا كيف يكون الأديب النحوي فشهدوا للنحوي الأديب

جسر الوفاء

39027544_10156524155638749_820789746576916480_n

محمد جمال صقر 291

من طرف جزيرة الروضة الجنوبي، بحي مصر القديمة العتيقة من القاهرة الفاخرة، امتد على النيل إلى جهة فسطاط سيدنا عمرو بن العاص -رضي الله عنه!- كوبري المانسترلي (جسر الوفاء)، الذي لم يعد الناس يعبرونه اليوم مثلما كانوا قديما حين كان بابهم إلى الائتناس بمقياس النيل، ولا مثلما كانوا أَقْدَمَ حينَ كان بابهم إلى الاحتفال بوفاء النيل! كان الناس قد اصطنعوا للعبور صفا من القوارب المتلاصقة، يتجاوزونه قاربا قاربا، ثم ضُرِبَ لهم هذا الجسر ضربا فنيا لائقا بجاره قصر المانسترلي باشا المبني 1851؛ فكان تحفة من التحف، اختلط فيه التأسيس الحديدي المرهف بالتفريع الخشبي المزخرف؛ حتى سماه الناس “كوبري الخشب”! لقد أدركتُه في بهائه وأبهته، ثم في مهانته وضيعته! نعم؛ فقد صار أخيرا أهون على الناس من قمامة بيوتهم، يجترئ عليه شذاذ الآفاق، فيخلخلون منه أعمدة إنارته ثم قواعدها ثم حلى أسواره الجانبية، وكل أولئك أعمال خشبية فنية فخمة فاخرة- ثم يخلخلون أسواره أنفسها، ولا يلقي لهم أحدٌ بالا؛ فيأتون من بعد خلخلتها فيخلعونها، ويذهبون بها إلى حيث يبيعونها غافلين عن قيمتها التي لا تقدر بثمن، أو متغافلين، أو كيف كانوا ملعونين! نعم؛ فقد صار أخيرا أهون على الناس من قمامة بيوتهم، يجترئ عليه شذاذ الآفاق، فيخلخلون منه أعمدة إنارته ثم قواعدها ثم حلى أسواره الجانبية، وكل أولئك أعمال خشبية فنية فخمة فاخرة- ثم يخلخلون أسواره أنفسها، ولا يلقي لهم أحدٌ بالا؛ فيأتون من بعد خلخلتها فيخلعونها، ويذهبون بها إلى حيث يبيعونها غافلين عن قيمتها التي لا تقدر بثمن، أو متغافلين، أو كيف كانوا ملعونين! ثم يأتي أخونا الدكتور محمد زهران أستاذ الهندسة الحاسوبية الآن بجامعة نيويورك المقيم قبلًا بحي جاردن سيتي القاهري المحمي بمؤسساته العالمية والمحلية، يدعو الحكومة المصرية إلى تعليق لافتة معدنية على كل مكان عاش فيه أحد كبار الفنانين والعلماء، يكتب فيها ما ينبه الناس على طرف من شأنه ويعلقهم به، على مثل ما صادف عنده: http://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=11082018&id=fe07576b-a754-48a3-a9e2-6dc44b235c99 وأزعم أنه لولا الحماية المؤقتة ليُصيبَّنها ما أصاب جسر الوفاء (كوبري المانسترلي)، على ما صورتُه 28/11/1439=10/8/2018، قادما من صلاة الجمعة بجامع عمرو بن العاص، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • مِنْ أَيْنَ يَا فَسْلُ يُفْلَقُ الْحَجَرُ مِنْ حَيْثُ يَجْتَاحُ صُلْبَهُ الْبَطَرُ يَخْتَالُ رَأْسًا وَيَرْتَمِي قَدَمًا وَبَيْنَ تِلْكَ الْمَسَافَةِ الْوَطَرُ قَضَيْتُ
  • خَلَعْتُ عَنْ قَلْبِي ذُنُوبَ الْوَرَى ثُمَّ تَقَنَّعْتُ قِنَاعَ الطِّعَانْ وَجِئْتُ فَاقْبَلْنِيَ فِي أُمَّةٍ لَمْ تَبْتَذِلْ فِي الْعِيِّ مَعْنَى الْبَيَانْ أَزْعَجَنَا
  • كُلٌّ يُسَبِّحُ بِاسْمِهِ وَفَعَالِهِ وَيَزِيدُ وَصْفَ جَمَالِهِ وَجَلَالِهِ أَمَّا الَّذِي عَرَفَ اخْضِرَارَ فَضَائِهِ بِالْفَنِّ فَاسْتَوْحَى شُمُوخَ مِثَالِهِ يَا وَيْلَ مَن
  • يَا أَلْسُنًا مَا احْتَرَسَتْ مِنْ صَهِيلْ وَيَا قُلُوبًا مِنْ هَوَى الْمُسْتَحِيلْ طَافَتْ عَلَى عِيشَتِنَا نَفْحَةً تُطَيِّبُ الضَّنْكَ بِصَبْرٍ جَمِيلْ فَاغْتَالَهَا الْغِلُّ بِأَوْهَامِهِ يَا