• نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نظام الإيقاع في القرآن الكريم

    نشط الطلاب للمسألة حتى اهتدى أحدُ نجبائهم إلى أن للدكتور سالم عياد من جامعة عين شمس، وَلَعًا بها وشُغْلًا طويلا؛ فدعوتُه للمحاضرة فيها بكليتنا، وجعلتُها ندوة عامة -ولكنها مقررة على Read More
  • نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم

    نقد "العدول عن الأصل في الجملة الفعلية بديوان علي الجارم" رسالة طلال بن أحمد بن سالم الزعابي لاستكمال متطلبات نيل درجة الماجستير من قسم اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب والعلوم Read More
  • نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد تفسير القرآن لابن فورك دراسة وتحقيق

    نقد "تَفْسِيْرُ الْقُرْآنِ الْكَرِيْمِ لِابْنِ فَـُوْرَكَ: دِرَاْسَةٌ وَتَحْقِيْقٌ" رسالة عمر محمد عبد الغفور للماجستير، إلى قسم البحوث والدراسات التراثية، بمعهد البحوث والدراسات العربية (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم). للدكتور محمد Read More
  • نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد البناء النحوي في شعر نزار قباني

    نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" ‏11 فبراير، 2011‏، الساعة ‏12:32 صباحاً‏ جامعة القاهرة كلية دار العلوم قسم النحو والصرف والعروض نقد "الْبِنَاْءُ النَّحْوِيُّ فِيْ شِعْرِ نِزَاْرْ قَبَّاْنِيْ" رسالة Read More
  • برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام

    برنامج حفل تأبين أبي همام 29/2/1436=23/12/2014 "سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ" صباحا، أيها الإخوة والأخوات، وطاب مسعاكم إلينا! بسم الله سبحانه وتعالى وبحمده، وصلاة على رسوله وسلاما، ورضوانا على صحابيته وتابعيهم، حتى نلقاهم! Read More
  • نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    نقد الأحكام النحوية بين الثبات والتحول

    "أتقدم بالشكر خالصا للأخ الكريم الأستاذ الدكتور محمد جمال صقر، على ملحوظاته الرائعة التي قدمها، وعلى أسلوبه السخي في تقديمها، الذي أثبت بدوره أن القدرة الفنية قادرة على أن تضيف Read More
  • نقد المسكوت عنه في الخطاب

    نقد المسكوت عنه في الخطاب

    أعجبني استدراكك بالتمييز بين أفعال السكوت وأفعال الكلام، بأن قوة السكوت التأثيرية أشد من قوته الإنجازية، وقوة الكلام الإنجازية أشد من قوته التأثيرية. ولكن السؤال هنا: هل قوة الكلام التأثيرية Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7

مقام المداومة

محمد جمال صقر 73

ينبغي أن يُميَّز من الناس وحدَه كلُّ من إذا أحب عملا فأقبل يعمله داوم على عمله؛ فليس أدلَّ على صدق المحبة من المداومة، ثم ليس أحرى بإنجاز العمل ممن داوم على عمله، وهذا المنجِز مأجور، وذاك الصادق محبوب. كيف ينتظر مِن عملٍ محبةً أو أجرًا مَن عمله ثم كَفَّ؛ ألا يخاف تهمة الإخلال أو شبهة الكذب! يشتغل ليلَ أحدِ أيامه ونهارَه كليهما جميعا، بالصلاة، أو قراءة القرآن الكريم، أو الدراسة، أو الكتابة، أو محاضرة المتعلمين والمتثقفين، أو الاسترزاق، أو عيادة المرضى، أو زيارة الأهل والأصدقاء، أو إجابة السائلين، أو خدمة المحتاجين، …- ثم يكفّ عن ذلك الدَّهْرَ الدَّاهِرَ كأن لن يعود إليه، وينتظر منه الأجر أو المحبة؛ “فَمَا ظَنُّكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ”؛ صدق الله العظيم! إن المداومة من معالم الصبر الذي استثنى الحق -سبحانه، وتعالى!- المُتواصِين به في سورة العَصر، من الوقوع في الخُسر، وهي شرط أَحَبِّ الأعمال إلى الحق -سبحانه، وتعالى!- في جواب رسوله -صلى الله عليه، وسلم!- سؤالَ من سأله عنه، وهي نصيحة العرب القديمة: “عَوَّدتَّ كِنْدَةَ عَادَةً فَاصْبِرْ لَهَا”، التي حَذَّروا قطعَها بنصيحتهم البديعيّة الحديثة: “قَطْعُ الْعَادَةِ عَدَاوَةٌ”! “جاء ثلاثةُ رَهْطٍ (ثلاثة رجال)، إلى بيوت أزواج النبي -صلى الله عليه، وسلم!- يسألون عن عبادة النبي -صلى الله عليه، وسلم!- فلما أُخبروا كأنهم تَقَالُّوها (رأوها قليلة)؛ فقالوا: وأين نحن من النبي -صلى الله عليه! وسلم!- قد غُفر له ما تَقدَّم من ذنبه وما تَأخَّر! قال أحدهم: أما أنا فإني أصلي الليل أبدًا. وقال آخر: أنا أصوم الدهرَ، ولا أفطر. وقال آخر: أنا أعتزل النساء؛ فلا أتزوَّج أبدًا. فجاء رسول الله -صلى الله عليه، وسلم!- إليهم، فقال: أنتم الذين قلتم كذا وكذا، أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء؛ فمن رغِب عن سُنتي (أعرض عنها) فليس مِنّي”؛ صدق رسول الله، صلى الله عليه، وسلم! ألا فليتخفَّف مَن خشي الكَفَّ؛ فـ”إِنَّ الْمُنْبَتَّ (الذي استعجل ركوبته حتى أهلكها قبل الغاية)، لَا أَرْضًا قَطَعَ وَلَا ظَهْرًا أَبْقَى”؛ يمتنع من الطعام والشراب إلا قليلا؛ فينحُف من فَوْرِهِ، ثم لا يلبث أن يعود أسمنَ مما كان، ولو تقلَّل ولم يمتنع لرَشُقَ على مَهَلِهِ، ثم لم يزدد إلا رَشاقةً!

ظاهرة التخطيء اللغوي

محمد جمال صقر 402

أكلم العمانيين بالمصرية ويكلمونني بالعمانية؛ فلا أخطئهم -وإن أغربوا فأرابوا- ولا يخطئونني -وإن أغربت فأربت- ثم أكلمهم بالعمانية ويكلمونني بالمصرية؛ فأخطئهم -وإن قاربوا وآنسوا- ويخطئونني، وإن قاربت وآنست!

خصائص الأسلوب العماني بين الشعر والنظم

محمد جمال صقر 544

لولا الدكتور محسن بن حمود الكندي مدير مركز الدراسات العمانية الأسبق بجامعة السلطان قابوس، ما كان هذا الكتاب؛ فقد أحسن الظن بأعمالي العُمانيّة، ورَغِبَ في نشر كل ما يَأْتَلِفُ منها؛ فجزاه الله عني خيرا، وجعلني عند حسن ظنه!

تثوير التكامل الطبيعي

محمد جمال صقر 591

إذا تأملنا معا “لاعب النرد، قصيدة متحركة”، مشروع بعض طلاب الجامعة الألمانية بالقاهرة لسنة 2013 (http://mogasaqr.com/?p=5768) -وهو عمل متقن معجب باهر مدهش، لا تمل النفس تأمله انتفاعا واستمتاعا- وقفنا منه على سر الابتكار المُنَمِّي للغة العربية، الواجب كشفه ونشره على الناس وتثقيفهم به- أنه “تثوير التكامل الطبيعي”.

حياة المصطلحات

محمد جمال صقر 168

ليس في تراث العلم كلمة أهم من الكلمة المصطلح بها على أحد مفاهيمه؛ فإنها عندئذ كلمة أغنت عن كلم كثيرة يشرح بها ذاكرها مراده العلمي الذي سيبني عليه غيرَه هو ومن يتلقى عنه. ولولا هذه المصطلحات لاستفرغ المشتغلون بالعلم وسعهم من قبل أن يبلغوا مرادهم؛ فمن ثم كانوا وما زالوا يغتنمون كل كلمة يستغني بها أحدهم عن مثل ذلك الشرح الطويل، فيصطلحون عليها، أي يصالح بعضهم بعضا على أن يدلوا بها عليه.

أقران إبليس

محمد جمال صقر 162

من ينكر أن مؤسسات مصر معرضة فيما يأتي للانقلاب رأسا لعقب غاية ومنهجا وأسلوبا وإدارة! أرى أنه لا أحد! إذا كان هذا هكذا أفتغيب عن عقلٍ كبير أو صغير، حاجةُ الإدارات القائمة إلى سرعة تحسين سياستها المؤسسية ومسلكها الإداري تمهيدا للاستيلاء على آثار الانقلاب القادم، ما دامت حريصة على البقاء! أرى أنه لا يغيب! إذا كان هذا هكذا ثم وجدنا بعض الإدارات حريصة على السياسات والمسالكِ القديمة القبيحة أفلا يكون هذا الإصرار من تصرفات اليائسين! أرى أنه يكون! ولا أزيدك بتصرفات اليائس علما: يهدم ما انبنى ويقطع ما اتصل ويفرق ما اجتمع، يُبادِرُ إبليس إلى الإفساد، غما وكمدا وحقدا!

دستور القراءة والكتابة (المتن والخرائط الذهنية)

محمد جمال صقر 690

وَمَا مِنْ كَاتِبٍ إِلَّا سَيَفْنَى وَيَبْقَى الدَّهْرَ مَا كَتَبَتْ يَدَاهُ فَلَا تَكْتُبْ بِكَفِّكَ غَيْرَ شَيْءٍ يَسُرُّكَ فِي الْقِيَامَةِ أَنْ تَرَاهُ أمين الجندي (1766-1841). دستور القراءة والكتابةتنزيل
error: Content is protected !!