• رحلة البريمي

    تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • خمسينات، كتابي الجديد (هدية رمضان والعيد)

    من كان مثلك صقرًا في إرادته فليس يُزعجه شيبٌ ولا هـرَمُ روحُ الشبيبةِ في جنبيك نعرفها وكم يُدِلُّ بها القرطاسُ والقلمُ فاصدح كما شئتَ إنّا منصتون، ولن يضيعَ علمُك؛ لا Read More
  • اللهم إني صائم (كتابي الجديد في عيد موقعنا الثالث السعيد)

    "عجبا لك يا محمد أي عجب! النظرى العجلى تبدي الإعجاب بالكتاب، وتراه إبداعا أدبيا يتلعب باللغة وتتلعب اللغة به كأنه قصيدة أفلتت من النظم وحنت إليه فتشبثت بعقد حباته يواقيت Read More
  • في الطريق إلى الأستاذية

    "الصديق الكبير أ. د. محمد جمال صقر: انتهيت لتوى من قراءة كتابك: "فى الطريق إلى الأستاذية"، الذى استمتعت به أشد الاستمتاع من خلال متابعة المحطات الهامة فى حياتك، وبخاصة أثناء Read More
  • يا لغتاه!

    "طَوال مُزْدَهَر الحضارة العربية الإسلامية تكاملت في وعي بُناتها الفنونُ والعلوم والمهارات اللغوية وغير اللغوية، فلاسفةً كانوا أو أطباءَ أو كيميائيين أو مهندسين أو جغرافيين أو مؤرخين أو أدباءَ أو Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

رؤية شاعر، لطارق سليمان النعناعي

IMG-20181231-WA0005

محمد جمال صقر 99

﴿فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً، وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ﴾؛ صدق الله العظيم! الأحاسيس والمشاعر الإنسانية ضالة في نفس الإنسان يهديها الشاعر سبيل القصيد، مظلمة كئيبة في كهوف النفس يخرجها الشاعر إلى قصور البيان وبهجته وبهائه وألحانه. قُلْتُ الشِّعْرُ إِحْسَاسٌ كَشْفُ الْقَلْبِ وَالسَّاتِرْ إِذْ أَنْحُو تِجَاهَ الرُّوحِ السَّارِي مَعَ الْخَاطِرْ إِحْسَاسِي فَمُسْتَثْنًى وَالزَّهْرَاتُ وَالْهَادِرْ

التعليم المنزلي حل ممكن أم حلم بعيد، لسامح عودة

424

محمد جمال صقر 80

مع تسارع وتيرة هيمنة المدارس على سُبل التعليم وإخضاعها التام لسوق العمل، والذي لم يعد يعترف بغيرها، خرجت الدعوات المتعددة للتمرّد على المدرسة الحديثة في الوسط الأوروبي والأميركي خلال القرن الماضي، على يد مجموعة من المفكرين والتربويين من أمثال “كاترين بيكر” و”إيفان إليش” و”جون هولت” و”باولو فيريري”، وغيرهم، ممن قاموا بنقد المنظومة التعليمية القائمة، أو الدعوة لنقضها بالكلية، كسبيل للخروج عن هيمنة الدولة على وعي المواطن وقِيَمه، حسب آراء البعض ممن يتبنون هذا الاتجاه، وكذا لفتح السعة التعليمية التي تضيّقها المدرسة على الطلاب. https://midan.aljazeera.net/amp/intellect/sociology/2018/12/22/التعليم-المنزلي-حل-ممكن-أم-حلم-بعيد

شرح لامية العرب، لمحمود رفعت تلميذي المصري الدرعمي النجيب

FGHFDX4

محمد جمال صقر 368

أوائل تسعينيات القرن الميلادي العشرين جاءني أحمد سليمان تلميذي المصري النجيب، يقص عليّ بمكتبي من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، حُلُمَه بالشنفرى، أنه زاره في قريته، وأنه زوَّجَه من أهله، وأنه…، وأنه…! ثم هذا محمود رفعت تلميذي المصري الدرعمي النجيب، يرسل إليّ اليوم (16/12/2018)، شرحه للامية العرب الذي تَدَسَّسَ فيه إلى ضمير الشنفرى، حتى قَوَّلَه ما لم يُقوِّلْهُ إياه أحدٌ قبله! ألا عجبا لهما أيَّ عجب؛ يقتحم الشنفرى على أولهما ضميرَه، ثم يكون آخرُهما هو الذي يقتحم على الشنفرى ضميرَه؛ فأيَّ رجل كان هذا الذي خلدته لامية العرب! تحميل (PDF, Unknown)

أستاذتي‮ ‬سهير القلماوي (1911-1997) ذكريات ورؤي نقدية، للدكتور جابر عصفور

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-12-21 11:42:23Z |  | è²²²}}}±±±ÿÿÿüÊs>}Å

محمد جمال صقر 78

ـ ١ ـ أدين لأستاذتي‮ ‬سهير القلماوي‮ ‬بأشياء كثيرة،‮ ‬ربما كان أولها أنها جعلتني‮ ‬أدرك أن المرأة لا تقل كفاءة عن الرجل في‮ ‬ميادين العمل المختلفة،‮ ‬أو مجالات العلم المتباينة،‮ ‬وأن تفوقها في‮ ‬كل ما‮ ‬يمكن أن تنهض به من أعباء خارج منزلها لا‮ ‬يعوقها عن أداء دورها في‮ ‬منزلها بوصفها زوجا وأمّا وربّة بيت‮. ‬وأشهد أن هذه الأستاذة الفاضلة كانت أكثر حزما،‮ ‬وأقوي‮ ‬إرادة،‮ ‬وأشد جسارة من كثير من الرجال الأساتذة الذين تتلمذتُ‮ ‬عليهم،‮ ‬وعملت معهم،‮ ‬ورأيتهم‮ ‬يمارسون أعمالهم ويؤدونها في‮ ‬فتور وعدم حماسة‮، ‬وكانوا -‮ ‬أحيانا -‮ ‬يفرون من المواجهة إذا لزم الأمر،‮ ‬إيثارا للراحة النفسية،‮ ‬وطلبا للسلامة السياسية أو الاجتماعية،‮ ‬بل تفضيلا للاسترخاء العلمي‮ ‬والدوران في‮ ‬الدائرة نفسها‮. ‬وما أكثر المواقف التي‮ ‬رأيتها لسهير القلماوي،‮ ‬والتي‮ ‬جعلتني‮ ‬أتتلمذ علي‮ ‬هذه السيدة في‮ ‬الدراسات العليا،‮ ‬وأوثر العمل معها،‮ ‬بل‮ ‬يزيدني‮ ‬هذا العمل فخرا بنفسي‮ ‬وبنموذج المرأة الذي‮ ‬كان‮ ‬يتجسد في‮ ‬سهير القلماوي‮ ‬موقفا وسلوكا‮.‬ https://adab.akhbarelyom.com/newdetails.aspx?g=8&id=508897

هل كانت قصيدة النثر انقلابا عسكريا،لحسام الدين محمد

هل-كانت-قصيدة

محمد جمال صقر 57

ترافق صدور مجلة «شعر» في بيروت عام 1957 وطرحها لتطوير الشعر العربي (عبر التلاقح مع الشعر والنقد الغربي – الأمريكي خصوصا) والحماس لنشر قصيدة النثر عربيا، مع علاقة أهم الفاعلين فيها مع الحزب السوري القومي الاجتماعي، إضافة إلى الطابع الأقلياتي للمجموعة الأساسية فيها (يوسف الخال، أدونيس، خالدة سعيد، محمد الماغوط، جبرا ابراهيم جبرا، أنسي الحاج الخ…). https://www.alquds.co.uk/%D9%87%D9%84-%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%AA-%D9%82%D8%B5%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%86%D9%82%D9%84%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%9F/

المفاهيم النظرية للأنواع الشعرية في شعر ما خارج الوزن (قصيدة الشعر الحر، قصيدة النثر، النثيرة)، لشريف رزق

bcede791-b149-4d35-b288-58c5068e61d7

محمد جمال صقر 84

المهاد التاريخي إن الحديث عن (شعرالنثر) يقودنا الى علاقة (الشعر) بل (النثر) هذه العلاقة التي تنامت وتفاعلت عبر الزمن، في عدة تجليات ولدت -أثناء ذلك – أشكالا إبداعية عديدة، حتى وصلت – في النهاية – الى نقطة تقاطع المجريين الأدبيين: (الشعر) و(النثر)، لنتحدث عن (قصيدة) (نثر)، من هذا المنظور، فـ(قصيدة النثر) ليست طفرة مباغتة. ونحن لا ننكر دور المثقافة في وعي رواد هذا الشعر،كما أنه من العسير كذلك، تجاهل المراحل المتوالية لعلاقة (الشعر) بـ(النثر) منذ القرن الرابع الهجري وحتى أواخر القرن الرابع عشر، التي أثمرت، في النهاية، ذلك النوع الشعري المثير: (قصيدة النثر). http://www.nizwa.com

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • مِنْ أَيْنَ يَا فَسْلُ يُفْلَقُ الْحَجَرُ مِنْ حَيْثُ يَجْتَاحُ صُلْبَهُ الْبَطَرُ يَخْتَالُ رَأْسًا وَيَرْتَمِي قَدَمًا وَبَيْنَ تِلْكَ الْمَسَافَةِ الْوَطَرُ قَضَيْتُ
  • خَلَعْتُ عَنْ قَلْبِي ذُنُوبَ الْوَرَى ثُمَّ تَقَنَّعْتُ قِنَاعَ الطِّعَانْ وَجِئْتُ فَاقْبَلْنِيَ فِي أُمَّةٍ لَمْ تَبْتَذِلْ فِي الْعِيِّ مَعْنَى الْبَيَانْ أَزْعَجَنَا
  • كُلٌّ يُسَبِّحُ بِاسْمِهِ وَفَعَالِهِ وَيَزِيدُ وَصْفَ جَمَالِهِ وَجَلَالِهِ أَمَّا الَّذِي عَرَفَ اخْضِرَارَ فَضَائِهِ بِالْفَنِّ فَاسْتَوْحَى شُمُوخَ مِثَالِهِ يَا وَيْلَ مَن
  • يَا أَلْسُنًا مَا احْتَرَسَتْ مِنْ صَهِيلْ وَيَا قُلُوبًا مِنْ هَوَى الْمُسْتَحِيلْ طَافَتْ عَلَى عِيشَتِنَا نَفْحَةً تُطَيِّبُ الضَّنْكَ بِصَبْرٍ جَمِيلْ فَاغْتَالَهَا الْغِلُّ بِأَوْهَامِهِ يَا