• ظاهرة التوافق العروضي الصرفي - محاضرات صوتية

    محاضراتي لتمهيدية ماجستير قسم النحو والصرف والعروض بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة عام 2007-2008. وفيها اخترت أن أرتقي بمسائل أصول النحو إلى ما اعتنيت به في كتابي ظاهرة التوافق Read More
  • سرب الوحش للدكتور محمد جمال صقر

    أَبِيتُ بِأَبْوَابِ الْقَوَافِي كَأَنَّمَا أُصَادِي بِهَا سِرْبًا مِنَ الْوَحْشِ نُزَّعَا أُكَالِئُهَا حَتَّى أُعَرِّسَ بَعْدَمَا يَكُونُ سُحَيْرًا أَوْ بُعَيْدَ فَأَهْجَعَا سُوَيْدُ بْنُ كُرَاعَ الْعُكْلِيُّ تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • الدكتور محمد جمال صقر - سمرؤوت الأكبر - ببر الجصة

    اعتنى به الأستاذ محمود رفعت جزاه الله خيرا ! Read More
  • مناقشاتي

    هاك ما وعدتُك -يا بني العزيز- فالزم منه ما ارتحتُ إليه، وإياك وما نفرتُ منه، فينفرَ منك القُرّاء؛ فما أنا إلا أحدُهم! آخر تحديث في 19 من ذي الحجة 1436 = 2 من أكتوبر 2015 Read More
  • مواقفي

    تحميل (PDF, Unknown) Read More
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

أرشيف الكاتب

تعنت

Presentation1

محمد جمال صقر 2

يسألك: ماذا ألفت في هذه المدة؟ فتجيبه: بضعة وثلاثين كتابا بعضها ورقي وبعضها رقمي. فيتعنتك: دعك من الرقمي! ولم يدر أن رقميك هو الذي يقرؤه الناس في كل مكان!

عصور

2

محمد جمال صقر 1

-آهٍ أيها العَصْر! ما أدل اسمك على فعلك بنا! ولو خُيِّرت لاخترت عصر الجاهليين، لأعيش نجمًا ساطعا في شعر الشماخ بن ضرار! =أما أنا فلو خُيِّرت لاخترت عصر الراشدين، لأعيش أخا مكرما عندهم مثل أنفسهم! *أما أنا فلا أفضّل على عصر المعاصرين عصرا، لأعيش طليقا باحتقارهم لي!

قرب

FB_IMG_1521227089785

محمد جمال صقر 4

كان الدكتور محمود محمد الطناحي أستاذنا وصديقنا عالم المخطوطات المحقق الجليل، في مجلسه من دار الكتب مشغولا بأحد المخطوطات، فإذا سرب فتيات قد أقبلن عليه: من فضلك والله ما تعرفش فين نهاية الإِرَب للنويري؟ وهي “الأَرَب” أي الحاجة المهمة، فقال وهو الدرعمي الأصيل: نهاية الإِرَب! تبقوا جايين من عند السقا! والسقا هذا هو الأستاذ المحقق الآدابيّ المعروف مصطفى السقا -وتنافس الدراعمة والآدابيين قديم مشهور- وقد استعمل الطناحي ما بين جناس التحريف اللهجي المصري للقِرب (أوعية المياه) إلى الإِرَب، وعمل السقاء الذي في اسم الأستاذ الآدابي، رحمهما الله جميعا، وطيب ثراهما!

  • Default
  • Title
  • Date
  • Random
  • أَخِيرًا تَسْتَوِي الْأَقْدَارْ وَمَا فِي الدَّارِ مِنْ دَيَّارْ تَرَامَى الْجَارُ جَنْبَ الْجَارِ ذَا الْمَغْرُورُ وَالْغَرَّارْ فَنَطَّ الثَّعْلَبُ الْمَكَّارُ فَاسْتَعْلَى بِعُقْرِ
  • مَلَّ جَذْرَهُ الشَّجَرُ وَانْصِبَابَهُ الْمَطَرُ وَالْتَوَتْ مَعَايِشُ لَمْ يَسْتَذِلَّهَا وَطَرُ فَالْكَلَامُ مُلْتَبِسٌ وَالْأَمَانُ وَالْخَطَرُ
  • تَعَادَلْنَا عَلَى كَتِفَيْكْ فَعَادَ الْحَظُّ مِنْكَ إِلَيْكْ وَلَوْ مَيَّلتَ نَاحِيَةً لَمِلْنَا بِالْهَلَاكِ عَلَيْكْ كَذَاكَ تَسُوسُ هَذِي الْأَرْضَ ثُمَّ تُسِيسُهَا وَلَدَيْكْ
  • "مَوْلَايَ ذَا التَّاجِ عَفْوَا يَا أَعْظَمَ الْخَلْقِ زَهْوَا أُقَبِّلُ الرِّجْــلَ رَضْوَى وَأَعْرِفُ الْعُرْفَ سَلْوَى لَكِنْ حَنَانَيْكَ دَعْـنِي وَحْدِي فَمَا عُدْتُ