الحضارة العربية


“الحضارة العربية رسالة تلزم أصحابها الأخذ بيد الأجناس المتأخرة؛ فهم عاملون على إعطاء غيرهم خير ما خلصته لهم هذه الحضارة من عقيدة ومن مادة ومن علم. والعقيدة هي القوة الضميريّة الدائمة اليقظة الساهرة على تأصيل الأخلاق والعاملة على تنظيم الوجود المادي للإنسان تحت رقابة الضمير. ورسالتها قائمة دائما على التسوية بين الأجناس وعلى حماية كرامة الفرد، لأن هذا الفرد هو اللبنة الأولى لبناء المجتمع المتوازن، ولأنه هو البذرة التي تنمو في التربة الصالحة فتكون منها شجرة الحكم التي تُظِلُّ المجتمع. وليس من الممكن أبدا أن يُوجَد من الفرد المعوجِّ الحاكمُ المستقيم، وقد ثبت هذا بالتجربة المتكررة”،

نجيب محمد البهبيتي (1412=1992).

(11) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment