سبيكة واحدة

ما أكثر ما جمع النقاد في نقد الشعر بينه وبين الموسيقى -فكلاهما فن زماني- حتى عودونا أن يبينوا أحدهما بالآخر! تُرى هل يستوي في نفس المستمع أثر دقيقة من الموسيقى وأثر ساعة؟ إذا استوى أثراهما في نفسه استوى أثر بيت من الشعر وأثر سبعين، ولكنهما لا يستويان، بل يستفزه الأول إلى طلب الثاني! إنه إذا احتكم مستنبط الدلالة العروضية الوزنية إلى تفاوت المتحركات والسواكن، ثم مضى في القصيدة ذات السبعين بيتا من مطلعها إلى مقطعها- قضى بأن ما اتضح له بالبيت الواحد شأنه، قد تحوَّلت حاله، ثم تحوَّلت، ثمتَ تحوَّلت،…

إقرأ المزيد

شهيق أرسطو وزفيره

تمتاز أوزان الأبيات المفردة بخصائص متحركاتها وسواكنها (أن كثرة الأولى دليل الفرح، وكثرة الآخرة دليل الحزن، وما إليهما)، وأنظمة تفعيلاتها (أنها محدودة بغاية النفَس ولحن الأداء، وما إليهما)، امتيازا أغنى مستنبطي الدلالة العروضية الوزنية عن استقراء ما سوى مثال البيت الواحد، ليقول الفارابي -٨٧٤م-: “التكثير من الأبيات ليس له غناء في وجود الوزن وتكميله، لكن هو تابع للأمر الذي فيه القول؛ فإن كان قليلا كانت الأبيات قليلة، وإن كان كثيرا كانت الأبيات كثيرة”. وعلى ضجري بركاكة تعبيره عن ذلك بقوله: “التكثير من الأبيات ليس له غناء”، دون “لا غناء بتكثير…

إقرأ المزيد

لوازم

في لزوم دقائق أداء العبادات فوائد لا ينكرها إلا معاند. ومن ألطف ما أستلطف الآن ذكره، الإشارة بالإصبع السبابة في تشهد الصلاة؛ فإن المصلي ربما غفل عن نص التشهد في موضعه فقرأ سورة الفاتحة، وربما غفل عن سورة الفاتحة في موضعها فقرأ نص التشهد، فلا ينبهه في هذه الغفلة إلا إشارته، ولا في تلك إلا عدم إشارته! (12) المشاهدات

إقرأ المزيد