نباهة


بين ٢٣ و٢٧ من أكتوبر عام ١٩٩٩، كانت ندوة الأدب العماني الأولى بجامعة السلطان قابوس، التي شاركت فيها بمقالي “القافية الموحدة المقيدة وكلمتها في الشعر العماني”، وقد دُعي إليها الأستاذ جمال الغيطاني رئيس تحرير جريدة أخبار الأدب المصرية، فجاء بكاميرا مصورِ الجريدة. أحسب أنني ابتهجت بعرض مقالي متملحا ببعض ما أنعش الحاضرين -وكان مدير جلستي هو الدكتور علي مدكور عميد كلية التربية عندئذ، الذي سرني بتعليق طيب- ثم نزلت عن منصة المحاضرين إلى مقاعد الحاضرين، فلم يكد يطمئن بي مقعدي حتى نظرت عن يساري فإذا الأستاذ جمال الغيطاني يوجه إليَّ كاميراه يهيئها لصورة يجعلها في تحقيقه للجريدة عن الندوة، فلما تراءينا انصرف عني، لتظلّ الغفلة أجدر بالشهرة من النباهة! 

(3) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment