فهر


ذهب محمود محمد شاكر أستاذنا أستاذ الدنيا -رحمه الله، وطيب ثراه!- بعقب ولادة ابنه يُسجل اسمه، فوجد في مكتب التسجيل موظفين مسلما ونصرانيا، ذكر لهما أنه يريد تسجيله باسم “فِهر”، فأما المسلم فعجِل إلى السخرية منه، وأما النصراني فاستفهمه؛ فلما أفهمه أنه اسم “قُرَيْش” الذي تَسمَّت به قبيلتُه، أَكْبَرَه!أعجبنيتعليقمشاركة

(18) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment