مختار عطا الله

لو لم يسبقني إلى التخرج عام 1985 في دفعته المتميزة بكلية دار العلوم من جامعة القاهرة، لبكّرنا إلى نزاعنا الحواري الطويل! نعم؛ فقد رُزق شغَفا بتفجير المشكلات الثقافية، أعانه عليه عملُه بقسم الفلسفة معيدا طَموحا حتى صار أستاذا قَديرا! ولكنني حظيت بصحبته في كلية الآداب والعلوم الاجتماعية من جامعة السلطان قابوس عام 1998، حيث انضم إلى قسم الاجتماع أستاذا زائرا ثم مقيما، ليدرس لطلاب الكلية كلهم مقرر “التفكير العلمي”، ويتخذ له مرجعا باسمه كتاب الدكتور فؤاد زكريا الجيد، ويرتاح لسيطرته عليهم، فيتفرغ للقراءة والكتابة والحوار، حريصا على الاكتفاء في الكتابة…

إقرأ المزيد