الشعر (إلى محمود محمد شاكر شيخ العربية)، لعبد الله الكعبي تلميذي العماني النجيب

Share Button

عَيْناكَ كَالشِّعْرِ إنَّها تَصِلُ  وَفي سَناها يُرى بِها الأَمَلُ 

أَوْجَدْتَ أَنّى وَأَيْنَ ما طُرُقًا  فيها جَوابٌ لِمَنْ متى سَألوا 

أَوْجَدْتَ مِثْلي طَريقَةً فَرِحَتْ أَحْلامُها مِن ْإشارةٍ تَكِلُ

فَالسَّيْلُ يَأْتي بِغَيْمَةٍ رَشَقتْ ياقوتةً في جُنونِها جَبَلُ 

يا لَيْلُ قِفْ صامِتًا لِإصبَعِه  فَهّمَها الشَّيْخُ مَنْ بهِ عَقَلُ

يا قَوْسَهُ العذراءَ التي جرَحتْ  فَما أَصابوا بِها الّذي نَقَلوا

ما كلُّ خَيْلٍ أَصيلَةً أَبَدًا أَنْتَ السَّواقي يَلُفُّها الْغَزَلُ

مِسْكينَةٌ رُؤيَةُ الّذينَ جَروا في الْبَحْرِ هذا العُبابُ لا الوحَلُ

عامَ جَميعُ الرِّجالِ بعدَكُمُ  صناجَةَ الْحَقِّ وَحْدَهُ الرَّجُلُ

أَجَلْ لَمَسْنا النُّجومَ في وَقَعٍ حَتّى أَتانا جَميعَنا العَجَلُ 

أَكانَ في الرَّيْبِ مَنْ يُؤجِّجُهُ أَمْ كانَ في رَقْصَةِ الْأَسى زَلَلُ

عُدْنا بِرُجْعاكَ  دُونما قلقٍ قَد واصَلَتْ  كَشْفَ حالِها المُثُلُ

وَصْفٌ مِنَ الْحَرْفِ بَيْنَنا غَدِقٌ كَأنَّما النَّهْرُ سِرُّه العملُ

أَتى مِكَرًّا يَفِرُّهُ خَبَرٌ ما أَلْطَفَ الْحِبْرَ مَدُّهُ العَسَلُ

أَعْلَيتَ في القَولِ رُوحَ قافِيَةٍ عِشْنا نُكوصًا وَنَحْنُ مَنْ كَمَلُوا

فَجِّرْ رُؤوسًا مِنَ الْجَهالَةِ قَدْ صارَتْ صُخورًا خُصومُها الكسلُ

افْعلْ أَنِرْ شُدّ حُلّ في زمنٍ فالودُّ مَكْتوبُ سَطْرِهِ العِلَلُ

نَعَمْ أَفَقْتَ النُّجومَ في نَفَسي وعانَقَ الْوَرْدَ في الْهوى خَجَلُ

الشِّعرُ تاجُ الفنونِ أَجْمَعِها  أَنْتَ مَليكُ السَّماءِ يا زُحَلُ

هيّا ارتَشِفْ  بالْجُذورِ أَبْنِيَةً فَلَيْتَنا في مُصابنِا طَلَلُ 

Share Button

Comments

comments

موضوعات ذات صلة

Leave a Comment