الشيخ مبروك الطالب الدرعمي الكفيف

أواخر خمسينيات القرن الميلادي العشرين وأوائل ستينياته، سكنَتْ أحدَ أحياء القاهرة القديمة طائفةٌ فذةٌ من نبهاء طلاب كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، مضطرةً بقلة المال والوحشة من الأهل، فأما هذه فلأنها من الريف قدمت، وأما تلك فلأنها على الريف اعتمدت؛ فلم تكن في القاهرة أحسن حالا منها في الريف، ولم تكن لترضى أن تكون! طائفة من طوائف، كل طائفة في غرفة واحدة أو شقة كغرفة، فمن ضافها جهز نفسه لغرف الطوائف، ومن أضافه جهز نفسه لطوائف الغرف، ومضطرا أضاف أحد تلك الطائفة الفذة أحد بلديّيه القادمين؛ فلم يكن أَحْيَرَ منه…

إقرأ المزيد

قصيدة عمانية ظفارية جبالية، ترجمها عن ترجمتها الإنجليزية هلال الحجري

هذه قصيدة تَرجمتُها من الشِّعْر الجَبّالي في ظفار، ولكن ترجمتي للأسف ليست مباشرة من الجبالية وإنما من الإنجليزية. وهي قصيدة غزلية للشاعر محاد بن عبيدان البرعمي، ترجمتْها إلى الإنجليزية أستاذةُ اللسانيات والإثنوجرافيا ميرندا موريس، ونشرتها في مجلة الدراسات العمانية سنة 1985. القصيدة من فن شعري معروف في ظفار باسم “دبرارت”، يصف فيها الشاعر فتاة قد تكون حقيقة أو رمزا اسمها “شيخة بنت يوسف”. أهدي هذه الترجمة لجميع أصدقائي من الأدباء في ظفار؛ عسى أن تكون دافعا لهم في ترجمة المكنونات الشعرية الجميلة من الأدب الجبّالي مباشرة دون وسيط لغة أخرى!…

إقرأ المزيد