تعريبة بنات سمرؤوت

منذ مدة تأملت صورة صغيري وقد أحاطته بيمناها أخته التي تكبره بخمس سنوات، فقلت بالمصرية هذه المثلثة التي سميتها من بعد “شِبِيكة”: “يا قلبي ملفوف بروحي من قبل بدء الكونْ طاير على جناح جمالك ومن شجون لشجونْ سبقت نور الملايكة وشفت نور العيونْ”! ثم بدا لي أن أنشر “سمرؤوت: ديوان الصور المسموعة والأصوات المرئية”، عربيا ورقيا، وكرهت أن يخلو من تلك المثلثة المصرية؛ فعرَّبتها بهذه المثلثة التي سميتها عندئذ “شُبَّاك”: “قلبي ولفَّتك روحي من قبل سُور الكَونْ على جناحك طارت ما بين وهن وهَون ملائكٌ من شجوني تجاوزت كل بَون”،…

إقرأ المزيد