ابن أبو سويلم السيد شعبان جادو


في كل قصة خلق من أخلاق القرية، أو عادة من عاداتها، أو حكاية من حكاياتها، أو خرافة من خرافاتها، أو لعبة من ألعابها، أو ذكرى من ذكرياتها، أو حلم من أحلامهما.

تلقيت عن الأستاذ جادو مجموعته هذه القصصية ذات الثماني والعشرين قصة دون عنوان عام، ثم اطلعت عليها فلم أجد لها عنوانا أفضل من “ابن أبو سويلم”!
نعم!
وأبو سويلم هو الشخصية التي مثل بها محمود المليجي في فيلم الأرض الفلاح المصري الأصيل الحكيم الغيور الثَّؤُور، واتخذها الأستاذ جادو في بعض قصصه مثال الأب الشريف المشرِّف، وتعلق برمزها في سائر القصص إلى كل نفس أبية وخلق كريم.
وابن أبو سويلم هو القناع الذي كان فلاح كفر الهنادوة يتقنع به في سلسلة أحمد رجب ومصطفى حسين الصحفية الكاريكاتورية، لينسب إليه بدلا من نفسه عند المسؤولين جميعا سخريته الشديدة منهم.
ولاريب في أن هذا من ذاك؛ فلا تكاد قصة تخلو من حنين جارف إلى القرية القديمة ناسا وحيوانا ونباتا وجمادا، تحكي عنهم وبهم ولهم، وتشتاق إليهم، وتحرص على تمجيدهم؛ لعل أولادها الراحلين عنها يعودون إليها، ولعل غيرهم يقتدون بهم!
في كل قصة خلق من أخلاق القرية، أو عادة من عاداتها، أو حكاية من حكاياتها، أو خرافة من خرافاتها، أو لعبة من ألعابها، أو ذكرى من ذكرياتها، أو حلم من أحلامهما.
يدير الأستاذ جادو كلامه عن ذلك بضمير تكلمه غالبا، ارتباطا عفويا منه بأسلوب الحكاية القروية التي نشأ عليها أطفالها، وحنينا إلى طفولته الخصيبة، التي رصد لها أكثر مجموعته، مهما كان ما لقيه فيها، وأغلبُه حميمٌ حبيبٌ.
ولم يُخلِ الأستاذ جادو مجموعته من ذكر كلية دار العلوم التي كانت وما زالت قريته الثانية بعد تلك، يسعى فيها وقد أتم السادسة والأربعين إلى تحصيل كل ما يستطيع من فن وعلم ومهارة، مقيما على محبة أساتذته فيها وزملائه، واصلا معالمها بمعالم قريته، ومسارها بمسارها.
وما ذلك كله إلا غضب كامن من الأستاذ جادو على بدوات بدت له على مسالك بلده، توشك أن تشوه ملامحها، وتحرف حاضرها ومستقبلها؛ فهو حريص على أن يشارك في التنبيه والتوعية والتوجيه، مثلما سن له كبار حكمائها وعلمائها على مدار التاريخ.
حياه الله، وأحيانا به!

محمد جمال صقر
مسقط،في:
7/12/1437=9/9/2016.

(504) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment