خمسينات، كتابي الجديد (هدية رمضان والعيد)

من كان مثلك صقرًا في إرادته فليس يُزعجه شيبٌ ولا هـرَمُ روحُ الشبيبةِ في جنبيك نعرفها وكم يُدِلُّ بها القرطاسُ والقلمُ فاصدح كما شئتَ إنّا منصتون، ولن يضيعَ علمُك؛ لا حرفٌ ولا نغَــمُ “فإنّ (صقرًا) لتأتمُّ الهـداةُ به كأنه علَـمٌ في رأسه (ضَـرمُ) “ دمت مبدعا نبيلا في صحة وعافية أستاذنا الأكرم شريف رأفت💥 (1960) المشاهدات

إقرأ المزيد