6


أَكْمَلُ مَا يَكُونُ الْإِنْسَانُ عَقْلاً وَذِهْنًا إِذَا بَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً، وَهِيَ السِّنُّ الَّتِي بَعَثَ اللهُ -تَعَالَى!- فِيهَا مُحَمَّدًا، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ، وَسَلَّمَ! ثُمَّ يَتَغَيَّرُ وَيَنْقُصُ إِذَا بَلَغَ ثَلَاثًا وَسِتِّينَ سَنَةً، وَهِيَ السِّنُّ الَّتِي قُبِضَ فِيهَا رَسُولُ اللهِ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ، وَسَلَّمَ! وَأَصْفَى مَا يَكُونُ ذِهْنُ الْإِنْسَانِ فِي وَقْتِ السَّحَرِ.

(203) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment