أم الأهوال كيف الأحوال


أُمَّ الْأَهْوَالِ كَيْفَ الْأَحْوَالُ


محمد جمال صقر
ابنك


صِرَاعُ المُسْتَحِيلاتِ


اتفقت على التظاهر المنوي يوم 30/6/2013، مصالح بعض المصريين الذين لهم في مصر ما لغيرهم وليس لأحد أن ينكر عليهم رغائبهم ولا أن يمنعهم من طلبها.
ولكن ينبغي ألا يجهل أحد حقيقة هذه المصالح لا من سيشاركون ولا من يستنكرون المشاركة حتى لا يضل الأولون عما يريدون ولا يحار الآخرون فيما يرفضون فربما توهم كلا الفريقين من الأوهام ما إذا تبدد ارتاحوا وأراحوا.
لقد تعلم المصريون كيف يطلبون المستحيل إذا أرادوا الممكن خشية ألا يتحقق هذا الممكن فيضيع عليهم كل شيء.
تعلم ذلك المصريون جميعا ومن ظن الآن منهم أنه قد تعلم ما لم يتعلمه غيره أو أن غيره يطلب من المستحيل ما لم يطلبه فقد أساء الظن.


تُرَاثُ الْأَحْقَادِ


ما أسعد الجهلاء بحرصهم على تَفْسِيد خصمائهم وإن لم يكونوا فاسدين فقد جرت عادة المصريين باستنكار الإِفْساد والمطالبة بعقاب المُفْسِدين ولم تجر باستنكار التَّفْسيد ولا خطر على قلب مصري عقاب المفسِّدين.
وإذا كان الإفساد هو إيقاع الفساد فإن التفسيد هو النِّسْبة إلى الفساد والبَوْن بينهما شاسع والشأو بَطِينٌ فإن التفسيد أشد تركيبا وتعقيدا من الإفساد إذ يشتمل على فساد الفاعل وإن لم يكن فساده غير جهله وعلى حرصه على تحويل المفعول إلى فاعل مثله فأما الإفساد فلا يشتمل من ذلك حقا إلا على فساد الفاعل الذي لا يعبأ بتحويل المفعول إلى فاعل مثله.
ولقد ثبت لدينا بكل دليل أثر التَّفْسيد والتَّصْليح (النسبة إلى الصلاح) ورأيناه رأي العين في كل أب ظل يلح في وصف بعض أبنائه على أنه كذا فكان كما ألح أو كذا فكان ثم حزن فيما بعد أو فرح غافلا عن أثر إلحاحه ورأيناه في كل أستاذ وكل إمام وكل قائد وكل زعيم…
ومن ثم لا يبدو أجهل في المصريين ممن يُفسِّد خصماءه ولا يُصلِّحهم ويلح ويقسم على ذلك فعما قريب ييأسون ويكونون له كما يستحق وعندئذ يقف بين الملأ خطيبا وكأنما يتنزل عليه الوحي يقول أرأيتم ألم أقل لكم إن هذا لهو ما حذرتكم ولكنه لن يكاد يكمل خطبته حتى يبطش به يأس اليائسين وبئس المصير!
ما أسعد هؤلاء الجهلاء في مصر بعدم عقاب المُفَسِّدين وما أتعس العقلاء فيها بعدم ثواب المُصَلِّحين وهؤلاء أضداد أولئك وفي إحسانهم من التركيب مثل ما في إساءتهم ولكن أين همس العاقل في صخب الجاهل!


نَهْشُ الْحَيْرَانِ


لن يسكت المصريون حتى ينهش بعضهم بعضا إسلاميين وعلمانيين لن يسكتوا ولن يتعافوا ففيهم جميعا معايب لا يعالجها إلا تسلط بعضهم على بعض لينهشها له ويخلصه منها أقوالا كانت هذه المعايب أو أفعالا أو أشخاصا.
حدثنا من لا يؤثر في قبول حديثه لا صدقه ولا كذبه أن بعض المعذبين في السجون المصرية بلغت به آثار التعذيب والإمراض أن تعفن ما بين جلد ظهره ولحمه حتى دوَّدَ (أصابه دود) ولم يرج بُرْءًا وانتظر راحة الموت غير أن سجانه لم يرحمه أن قبض عليه مرة من قفاه ودفعه دفعة ثائر مغضب متمرد منتقم فانخلع لدفعته جلده الذي فصله الدود وانكشفت خبايا الداء وكان الشفاء.
ولن أزيف على أحد بأن من المُتَناهِشين خونة ينهشون المخلصين خدمة لأعدائهم فإن الخيانة إذا طال زمانها وتواترت عليها الأجيال وتواصت بها أو سكتت عليها انغرست في أصل الكيان وفرع البنيان ووجود الإنسان ولم تعد خيانة بل صار عدم الخيانة هو الخيانة
ولكن لم يستطع أحد بعد ولن يستطيع مهما كان حكيما خبيرا نِحْريرًا أن ينهج للمتناهشين منهج التناهش الصحيح الذي يفضي إلى الشفاء من كل داء ومن ثم ينبغي أن يتوقعوا خبط العشواء (نهش الحيران) وأن يتجهزوا له وألا يشتكوا منه.


كَشْفُ الْمَسْتُورِ


عما قريب تنجلي الأزمة على رغمها عن مخرج المشهد ومحرك العرائس ولاعب الشطرنج الذي سيستحسن كف إخراجه وتحريكه ولعبه ليشهد له الممثلون والعرائس والبيادق جميعا.
عما قريب تقر الحشود المحتشدة بما لم تكن تتخيل في موقف التحرير أن تستمع إليه يذكر أمامها لا أن تقر به ولكنها لن تستطيع عندئذ أن تنبس بنَأْمة اعتراض أو امتعاض.
في مَنادِح الريبة يَتَرافَضُ الناس ظانا كلٌّ منهم في نفسه وفي غيره الظنون الخادعة ويتطفَّلون ويقترحون ولكنْ في مضايق الهلاك يتقابلون ويَتَطامَنُونَ ويَتَراضَوْن.

(789) المشاهدات


موضوعات ذات صلة

Leave a Comment