مقالاتي

محمود شاكر، للدكتور السيد شعبان جادو

لم ينل مفكر عربي من الاهتمام مبلغ ما حظي به؛ ولعل ذلك يعود إلى قدرته على التصدي ومقدرته على النقد وتمرسه في العربية وآدابها؛ أوتي علما رصينا وعقلا ثقفا، وجاء في زمنه الذي اشتبكت فيه تيارات الفكر في أعقاب هزة حضارية سرعان ما نبهت الغيورين ودفعت بهم إلى أوار صراع فكري؛ وكانت معركة الشعر الجاهلي وما أثاره طه حسين من قضايا وما تبناه من آراء؛ مثل صدمة في أعقاب الهزة،فكان شاكر ذلكم الفتى الذي رأى من نفسه القلم الذي يزود والحارس الأمين الذي وقف في ميدان مشتجر الخلاف متدافع الرأي،…

إقرأ المزيد

ذكرى

في ذكرى المولد النبوي من عام 1409=1988، غاب خطيب الإذاعة العسكرية بقيادة لواء المشاة الميكانيكيين العشرين والمئة حيث كانت جُنديّتي من الجيش الميداني الثاني، فدُعيت بدلا منه إلى كلمة الصباح، فانتهزتها فرصة، فحشدت من الأخلاق النبوية الشريفة ما وجدت من بعض قادتي عكسَه، ثم وقفت في مطبخ مشروبات القادة حيث يتحصّن جهاز الإذاعة والخطيب فلا يراهما غير عاملَي المطبخ! أعطيتُهما ظهري، ثم صرختُ بكلمتي! خرجتُ وفي مسرح نظري ذهول العاملَين وجمود طابور الصباح واستنكار أحد الضباط! مرّ بي قائدي المباشر وكان مؤدبا متقلِّبا، فقال لي: أريد أن ألكُم وجهَك! ثم…

إقرأ المزيد