مقالاتي

أي قلق في حضرة محمود محمد شاكر

بلغني أن لمحمود محمد شاكر أستاذنا أستاذ الدنيا، شريطا تسجيليا أَنشدَ فيه بعض قصائده؛ فزرتُه فيه عصر الجمعة 10/1/1992، أقايضه إنشادا بإنشاد؛ فاستسخفَ الاقتراح: إذا أردتَّ فأنشِد من غير تَمَحُّل! فطلبت نسخته من كتابه “أباطيل وأسمار”، أُنشد ما أَعجبَه فأورده فيه للشريف الرضي من نونيته النفيسة “مَا أَسْرَعَ الْأَيَّامَ فِي طَيِّنَا”، فأبى عليَّ: إذا أردتَّ فأنشِد من حفظك إلا أن تكون غير ذي حِفظ! لقد كنتُ أحفظ القصيدة لا أعبأ بزيادتها على المئة! فأين هذا؟ إنما أخشى ألا آتي بالأبيات مرتبة! قُل عشرة أبيات فقط! أُنشدُك شعرا حديثا؟ مِن مثل…

إقرأ المزيد

“محاربة بجنوب المدينة” للي باي، ترجمة لينغ لي وانغ تلميذتي الصينية النجيبة وإلقاؤها

  战城南    1去年战桑亁源 2今年战葱河道 3洗兵条支海上波   4放马天山雪中草 5万里长征战 6三军尽衰老 7匈奴以杀戮为耕作 8古来惟见白骨黄沙田 9秦家筑城备胡处 10汉家还有烽火燃 11烽火燃不息 12征战无已时 13野战格斗死 14败马号鸣向天悲 15乌鸢啄人肠 16衔飞上挂枯树枝 17士卒涂草莽 18将军空尔为 19乃知兵者是凶器 20圣人不得已而用之 تنبيه واجب: من شاء الاستماع فقط فليضرب على اسم الملف ينفتح له! محاربة بجنوب المدينة 1 حَرْبٌ فِي مَنْبَعِ نَهْرِ سَانْغْقَانْ فِي السَّنَةِ الْغَابِرَةِ 2 تِلْوَ حَرْبٍ فِي ضِفَّةِ نَهْرِ تسُونْغْ فِي السَّنَةِ الْحَاضِرَةِ 3 رُبَّ قِتَالٍ بِبَحْرِ تِيَاوْجِي غُسِلَتِ الْأَسْلِحَةُ فِي أَمْوَاجِهِ 4 وَرُبَّ عِرَاكٍ فِي جَبَلِ تِيَانْ سُرِّحَتِ الْخُيُولُ فِي أَكْلَائِهِ الْمَثْلُوجَةِ 5 ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ يُقَاتِلُونَ لِآلَافِ الْأَمْيَالِ 6 مِنَ الشَّبَابِ إِلَى الشَّيْخُوخَةِ كَادَ الْجَيْشُ الْمُثَلَّثُ…

إقرأ المزيد

كفرجة

“إن الذي يدرس تاريخ الحضارات القديمة كحضارة مصر القديمة واليونان، يدرك أن الأديان القديمة لم تكن تفرق بين الذكر والأنثى، وكانت هناك آلهة ذكور وإناث، وكانت الإلهة الأنثى القديمة ترمز إلى الحياة والخير والخضرة والولادة والخصوبة، وكانت الأم هي عصب الأسرة وإليها ينسب أطفالها، لكن ما إن تغير النظام الاقتصادي ببدء الملكية والأسرة الأبوية والطبقات، حتى تغيرت الأديان، وأصبح الإله منصبا ذكَريا فقط، وكذلك منصب الأنبياء، واختفت من البشرية الإلهات الإناث. وكان ذلك ضروريا حتى يبدأ النظام الأبوي والأسرة الأبوية التي انتزع فيها الرجل النسب من الأم ونسب الأطفال إليه…

إقرأ المزيد

حرام

لم أكن أحتاج إلا إلى جنيه واحد؛ فجهزته قبل أن أخرج لصلاة الفجر بمسجد مولانا الشيخ عبد العزيز الدريني -رحمه الله، وطيب ثراه!- ثم تمشيتُ إلى شارع نهضة مصر المفضي إلى جامعة القاهرة، فأطفتُ به لأؤوب إلى الجسر الجامعي، فمررت ببائع نعناع لا يغيب عن مكانه في زمانه، فوجدته قد كنز حُزَمه في مكانزها، فأنكرتُ عليه، فاستنبطَ لي حُزْمة، فسألتُه عن ثمنها، فقال: توكل على الله! أعطيته الجنيه، فأخذه، فاستزدتُّه بقية مُشترَى الجنيه، فزادني حُزْمة، ثم قال: تريد أكثر؟ فذهبتُ عنه متبسما متفكرا: (أشحّاذًا ظننتني أم غصّابًا)! والرجل معذور؛ فقد…

إقرأ المزيد

إحراج

أُطِلُّ من شباك مكتبي الكبير على مسجد تحظى بالاشتمال عليه عمارة عن يمين مدخلها محل حلاق نسائي لا يراه الناس يصلي معهم -ولو فعل لأحرجوه!- وفي المدخل يحتشد أبناء البواب دائما وفيهم رضيع لم أره يحبو إلا الآن، وإذا حبوه إلى المسجد، ولكنه لم يكد يتجاوز إليه حتى أدركه أبوه الذي افتقده فعجل إليه ليحمله على مرأى الحلاق ومسمعه قائلا: هو كأبيه يعرف طريق المسجد! (10) المشاهدات

إقرأ المزيد

صائبة الدرعية

لا أدري كيف عثرَت عام 2004 على رقم هاتفي المصري، بعدما تركتُ عُمان أول مرة عام 2003، فأرسلَت إليّ من داخل احتفال وزارة التربية والتعليم السنوي تقول: الآن أُكرَّم بما علَّمتَني! ثم بعد زمان طويل يزور القاهرة في حاشية السلطان قابوس سلطان عُمان -رحمه الله، وطيب ثراه!- أخوها الضابط الكبير الآن، فيأبى إلا أن يزورني في بيتي من جزيرة الروضة ومعه صديق عمره، وإذا بها قد حمَّلته هدايا ثمينة جمعَتها لي من أرجاء الأرض، ثم يظل هذا ديدنها إلى الآن، لا تدع فرصة تتوصَّل إليَّ فيها -مهما كان مكاني، ومهما…

إقرأ المزيد